محمد جداوى..سعودى يتحدى الإعاقة بالرياضة والفن التشكيلى

1٬387

ينهض المجتمع بكل فئاته المختلفة من رجال ونساء وشباب وأطفال ، أغنياء وفقراء. الكل يضع لمسته فى بناء منظومة مجتمع ناهض متكامل فى كافة مناحى الحياة. هذا ولذوى الإعاقة لمساتهم فى الحياة فهم من ذوى الهمم فى الغالبية منهم ، لديهم حافزهم الداخلى ولديهم طاقاتهم النابعة منهم نراهم ونحسدهم على صبرهم وتفانيهم ونتعلم منهم .
حين يلمسون أى شيء تراه على غير ماكان عليه وهكذا دورهم فى الفن.تتضافر مزايا عدة فى الفنانين والفنانات من ذوى الإعاقة ولنقل بالأحرى من ذوى الإرادة حينما يمسهم الفن بأنواره المقدسة فتضىء لوحاتهم وأعمالهم وإبداعاتهم بالمعانى الحلوة والتى هى رسائلهم لنا وللحياة بكل صورها.
إنهم رسالة حية دائمة للمجتمع وللشباب تعبر عن الفن حينما يختلط بالإرادة الصلبة فيضئ الأركان والقلوب والزمان. تحية لهم مبدعين ومبدعات من ذوى الإرادة وذوى التميز والإجادة .

محمد عبدالله جداوى،درس فى مركز العون لذوى الاحتياجات الخاصة وتخرج منه بما يعادل الشهادة الثانوية،هوايته الرياضة منذ الصغر، البولينج وكرة القدم والعدو،حصل على العديد من الميداليات،فقد حصل على المركز الأول فى المارثون لذوى الاحتياجات الخاصة 1000 مترعلى كورنيش جدة،صُنف من العدائين لمسافه 2000 متر.
بدأ يميل إلى الرسم والتلوين منذ عامين وكانت رسومات بسيطة عبارة عن خطوط وأشكال هندسية، بعدها استخدم الفرشاة والألوان المائية والإكليرك بمختلف التقنيات بالاسفنج والبلاستيك فى عمل الخلفيات والتداخل اللونى واتقن مسك الفرشاة وأصبح يستخدم الفرشاة فى المساحات الصغيرة.

شارك فى العديد من المعارض فى جدة بمركز أدهم للفنون منها : معرض رتوش 2،معرض لأصحاب الهمم مع جاليرى( سحر ق ) معرض بمناسبه اليوم الوطنى مع جاليرى ( سحر ق ) مشاركة مع الفنانين فى تلوين جدارية ( المحبة والسلام ) بمناسبه اليوم الوطنى بمركز أدهم للفنون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*