د. عصام عسيرى : طه الصبان،سيرورة المكان وجمالية الذكريات

28/11/2019

984

في ليلة من أسعد الليالي، نادي جدة الأدبي وجمعية الثقافة والفنون وملتقى الدراسات البصرية، أقاموا حفل تكريم للفنان المبدع الجميل طه صبان من الجيل الأول من فناني منطقة الحجاز مكة وجدة وبقية مناطق المملكة.

بدأ الصبان حياته الفنية مبكرا في السبعينات وتعلّم الفن على يد كبار فناني لبنان ومصر، ورافق الفنان الرائد عبدالحليم رضوي منذ البدايات مع رواد الحركة التشكيلية من مختلف الدول العربية، وله اهتمامات ثقافية منذ الشباب، فهو عضو مؤسس منذ ريعان شبابه مع مجموعة من أعيان مدينة جدة في منتصف السبعينات تكوين جمعية الثقافة والفنون، ومثّل المملكة في معارض دولية عدة مرات، فكان خير سفير لنا. أمده الله بالصحة وموفور العافية.

شرفت البارحة بإلقاء كلمتي في جلسة نقدية مع الزملاء الأفاضل والأصدقاء الغاليين كوكبة من فناني الغربية أحمد حسين، عبدالرحمن مغربي، فيصل خديدي، وإدارة الفنان المبدع عمر حمدان، يمكن تلخيصها في:-

مثّل طه الصبان فضاءات الكون عنده، على شكل بيوت من الحجاز وشوارعها وأسواقها، مجتمعاتها، نسائها، رجالها، وعبق تاريخ وحضارة إنسان وتراث جيل وذاكرة فنان من الأفراح للأتراح.

وضع هوية للعناصر والمفردات التي يرسمها، لمساتها آتية من تراثه البصري السعودي، يجاري بهذه الهوية اللونية والشكلية روائع الأعمال لعظماء الفنانين العالميين في قمة جماليات إنتاجهه الحديث في متاحف أوروبا والعالم.

جيل الصبان هو الذي مهّد لنا الطريق في الفن وأسسوا لنا الجماعات وبيت التشكيليين والاتيلية، نصف قرن والفنان المبدع طه صبان بين بلتته، َفرشاته وقماشه، نصف قرن بين الجماهير والفنانين والمسؤولين وكبار الشخصيات، نصف قرن وهو ينقّب عن تراث الحجاز البصري.

د. عصام عسيري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*