الفنانة ناره سعد : أعمالي إلهام وأحاسيس وشغف لضربات الفرشاة

2٬675

يطوف الفنان بكل مايحيط به، ويمسك فرشاته أو قلمه أو إزميل النحت خاصته أو الآلة الموسيقية، من أجل أن ينتج لنا عملاً فنيًا فيه من روحه وقلبه وإحساساته الكثير.حينما ترى لوحاته أو لوحاتها أو العمل الفني، تتوقف عن الحركة وتدخل في غلالة من سحر الفن للدرجة التي تنسى فيها كل من حواليك.إنه الفن الذي يتفاعل مع الإنسان والحياة والنبات والحيوان وكل عناصر الواقع الذي يحيط بنا.

نحس بهذه الغلالة من السحر حينما نعايش لوحات الفنانة السعودية (ناره سعد العتيبي) وحينما تتأمل – أيها القاريء الكريم- كل لوحاتها والتي تمتد في موضوعاتها وطرقها على رقعة عريضة وشاسعة من نطاق الإبداع .نرى فيها الموضوعات التي تذهب فيها النفس كل مذهب، ونرى الطبيعة الصامتة ونرى البورتريه ونرى اللوحات ذات الموضوعات الجديدة، هذا ناهيك عن النحت، كل هذا في بوتقة من نسيج إبداعى متنوع ومؤثر.

الفنّانة التشكيلية ناره سعد، حدّثينا قليلا عن نفسك، كيف تُعرّفى نفسك للقارئ؟
ناره سعد، فنانة عصامية وإنسانه هادئة، تسعى لتوصيل رساله للمجتمع “الفن أخلاق راقية ” زوجة وأم، قسّمت وقتها ما بين الفن والأسرة، تعشق شروق الشمس وأصوات العصافير ولصوت البحر عزف في وجداني.متى بدأت الرسم؟
كانت البدايات منذ الصغر؛ ولكن دخولي للساحة التشكيلية كان منذ أربع سنوات.
من شجّعك و قدّم لك يد المساعدة لتطوير فنّك فى البداية ومواصلة إبداعك؟
كل فنان يشتغل على نفسه حتى يثبت وجوده؛ ولكن لابد من يد المساعده ولقد كان الفنان مجدي أنور هو الداعم الرئيسى لى.
من أين تستمد ناره سعد مواضيع أعمالها ؟
أعمالي إلهام وأحاسيس وشغف لضربات الفرشاة.ماهو انطباعك عن واقع الفن التشكيلى السعودى اليوم؟
أنا سعيدة جدًا لما يشهده الفن السعودي من تطورات واهتمامات من وزارة الثقافة؛ مما بعث في نفوس الفنانين السعوديين روح الحماس والإبداع وإنتاج أعمال فنية في غاية الروعة خصوصًا بعد الأمر السامي الكريم لسيدي محمد بن سلمان حفظه الله ورعاه؛ حثه على اقتناء الأعمال الفنيه للفنان السعودي ووضعها في الدوائر الحكومية.

هل يمكن أن نعد الفنان التشكيلى صانع للحرية والجمال ولماذا؟
نعم الفنان التشكيلي قادر على بعث روح السلام؛ من خلال لوحات تعبيرية تتكلم عن الحريه والسلام، قادر على خلق سعادة في نفوس المتلقي، نعم الفنان التشكيلي قادر على التحكم في مشاعر المتلقي وجعله يشعر بالاسترخاء والهدوء أو الانفعال والغضب بمزج ألوانه بطريقة مدروسة وبعمل لوحه تتكلم عن الأحداث في الوطن العربي.هل هناك خط أساسى يربط بين مختلف مضامين لوحاتك؟
نعم، خط الكلاسيك والرقي أعمالي بعضها ضربات ألوان متناسقة وبعضها تأثيرية وهناك القليل من الواقعية ولكنها تسير على خط  واحد هو الكلاسيك والرقي.
من هو الفنان الذي يستهويك فنه وتتمنين الوصول لمستواه ؟
أنا دائمًا أتصفح حسابات الفنانين وأتأمل فنهم ودائمًا أشاهد برامج عن المتاحف العالمية، يستهويني الطابع الكلاسيكي وأعشق الانطباعية، يعجبني إبداع الفنان vladimir Volegov.ماذا عن هواياتك الأخرى غير الرسم؟
أهوى النحت وصناعة المجسمات والخياطة وأعمال الديكوباج.
ما أهم المعارض الفنيَّة التى شاركتِ فيها ؟
معرض (كن جزء) المقام في إيطاليا، ويعد حدثًا ضخمًا، حيث يضم فنانين من أنحاء العالم ويهدف للدخول لموسوعة جنيس.
ما هى مشاريعك القادمة فى عالم الفن التشكيلى ؟
أستعد حاليًا لإقامة معرضي الشخصي الأول.

أخيرا كلمة لمحبى الفن التشكيلى فى الوطن العربى‎ ؟
كل إنسان يمتلك روح الفن فهو إنسان يمتلك أخلاق راقية ويمتلك ذوق رفيع. أنتم قدوة للمجتمع وتحملون مسئولية تقديم رسالة “نشر السلام في وطننا العربي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*