الأديب الدكتور بدر الخطيب : فى داخلى يسكن الشتاء

1٬478

تـرجـم يـومـي أسـئـلـة

كـتـلـك الـشـهـب

الـتـي خـددت سـطـح الـقـمـر

تـرسـمـنـي ريـشـةً

فـي وجـه طـوفـان

يـسـائـلـنـي ثـقـب الـبـاب:

عـن جـزيـرةٍ كـانـت تـبـحـر بـالـجـوار !؟

هـنـالـك تـرجـمـة لـبـضـع أجـوبـة

لـكـنـهـا، تـمـتـمـة نـمـل!!

يــخـنـقـهـا ذلـك الـجـدار

الـذي يـتـوارى مـن وراءه الـغـيـب !

حـيـث أشـلاء الـشـعـور مـعـلـقـة

تـنـتـظـر الـقـدر

و مـن داخـل الـتـنـور؛

دمـعـةٌ لـعـطـرٍ تـنـتـظـر أن تـتـطـاير عـبـقـًا

و رجـع صـدىً تـحـبـسـه زوايـًا

و صـور أسـتـنـطـقـهـا طـبـعـت

فـي حـنـجـرة عـصـفـور

تـجـتـرنـي بـقـايـا الـمـوقـف الـحـائـر

فـي حـضـرة الـسـكـون

طـعـمـةً لأنـظـار سـيـّاح مـتـجـولـيـن

أسـئـلـةٌ كـنـت

ولا زلـت!

نـفـس مـلـولٌ تـسـامـر حـيـرةً

مـلـّت صـخـب الأشـجـار

و طـيـّات روح كـفـّت يـدهـا

عـن فـتـق الأصـداف

و الـعـيـن الـمـطـرقـة تـذكـي نـار الـحـمـم

بـجـذوة أخـرى لـبـركـان سـؤال

فـي داخـلـي

يـسـكـن الـشـّتـاء

يـجـمـع بـذور الأحـجـيـات

لـتـنـبـت أشـجـار الـصـنـوبـر

شـتـاءٌ كـسـنـةٍ

كـعـقـدٍ

كــأجـل

و يـبـقـى ربـيـع الأجـوبـة

يـتـحـشـرج بـالـصـقـيـع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*