هدى عبد العزيز…عاشقة للطبيعة المصرية ومناظرها الخلابة

2٬021

تمكنت الفنانة هدى عبد العزيز من التعبير عن رؤيتها الخاصة لما حولها ، فهى تعكس أسلوبها وتجربتها وخيالها فى لوحاتها ، فقدمت أعمالاً فنية مدهشة ومتنوعة للطبيعة المصرية لجنوب سيناء وصعيد مصر وواحة سيوة والبرلس وغيرها ، هى بحق عاشقة لأرضها وللطبيعة ،فالطبيعة هى مصدر إلهامها الأول وخاصة مدينة شرم الشيخ ، كرمها اللواء خالد فودة،محافظ جنوب سيناء،وفازت بجائزة مفتاح شرم الشيخ .أجرى موقع عرب 22 هذا الحوار الممتع مع الفنانة هدى لنتعرف أكثر على مشوارها الفنى و طموحها وآمالها  .

فى البداية نود أن نعرف من هى هدى عبد العزيز؟
فنانة تشكيلية ، ولدتُ بالقاهرة عام 1985 ، أعمل أيضًا مدرسة للفنون البصرية في مدرسة دولية بقسم البكالوريا الدولية ، وأعمل بمجال التدريس منذ 11 عاما ، حاصلة علي شهادات المعلم الدولي من جامعة اكاسيا أمريكا ، ودرست  في جامعات أمريكا ، فلوريدا ،  ماجستير  في تدريس الفنون ، طرق التدريس الحديثة.متى بدأت هدى عبد العزيز الدخول فى عالم الفن التشكيلى ؟ ومن شجعك عليه؟
تخرجتُ من كلية الفنون الجميلة،الزمالك عام2007،قسم التصوير الجدارى وقد تعلمت علي يد الدكتور الفنان القدير ، رضا عبدالسلام والدكتوره القديرة ، زينب نور، والدى له الفضل الكبير في تشجيعى للدخول فى عالم الفن التشكيلى فهو خريج كلية الفنون الجميلة ، الزمالك ، وهو استشارى معمارى ، وكنت أستمد كل التشجيع والدعم من أبى وأمى لإيمانهم  بى وبموهبتى.ماذا عن بداية اللوحة الفنية الأولى؟
تعتبر مدينة شرم الشيخ وطنى أشعر فيها براحة وسكون غير عادى ، وكأن طبيعتها فيها ترجمة لشخصيتى ، فأنا هادئة مثل سكون البحر ولدى قوة تحمل مثل جمالها،وأخيرًا طبيعتها المطلقة المجردة من تدخل الإنسان ، فهى مثلى فأنا أعيش بطبيعتى وأشعر بأن داخلى ورقة بيضاء أخاف عليها من رواسب العالم الخارجى و انعزل داخل عالمى الصافى .
فأول لوحة رسمتها كانت عن شرم الشيخ والحالة التي أشعر بها هناك و كان لي الحظ أن هذه اللوحة هى سبب اشتراكي ببينالي شرم الشيخ 2017، وكرمنى اللواء خالد فودة،محافظ جنوب سيناء،وفزت بجائزة مفتاح شرم الشيخ.ماهي نظرتك إلى الفنانات التشكيليات وكيف تقيمين نتاجاتهن …؟
الحركة التشكيلية ينقصها الوجود النسائى القوى ولكن الفنانات المتواجدات حاليًا فى الساحة متميزات جدًا بأسلوبهن الفريد و حماسهن واخلاصهن وهذه الصفات تمتلكها المرآة عندما تؤمن وتفعل ما تحب.
من هو الرسام العربي أو العالمى الذى أثّر بكِ كثيرًا على المستويين الشخصى والفنى ؟
الفنان المصرى الدكتور جمال مليكة،فهو فنان حقيقى و مبدع ، لوحاته تنم عن حالة أشعر بها تمامًا وهى حبه لتراث و شوارع مصر وريفها والتي يستمد منهم الهامه و موضوعات لوحاته ، فله أسلوب فريد في اظهار حالة المكان ومجموعات لونية حقيقية مؤثرة.
فالدكتور جمال مليكة أثر في كثيرا علي المستوى الشخصى ولكن عمليًا أعتقد أن كل فنان له مؤثراته ومصدر الهامه الشخصي ومن الصعب أن يتقاسمه مع أحد  فكل فنان له رؤيته وتكويناته وألوانه ، وأخيرًا أشعر أن كل فنان يترك جزء من روحه بداخل اللوحة  فيوجد بعض من الأعمال من الصعب علي كل فنان التخلى عنها و يحتفظ بها لنفسه .من أين تستمد هدى عبد العزيز مواضيع أعمالها ؟ ومتى ترسمين لوحاتك ؟
أستمد مواضيع لوحاتى من أرض مصر و سماءها و مياهها، فأنا عاشقة للطبيعة المصرية الخالية من أى تدخل إنسانى. فرسمت الكثير من المناظر الطبيعية لجنوب سيناء وأيضا لقطات من الإسكندرية و سيوة و البرلس والصعيد و أتناول هذه الطبيعة من خيالى ، فلوحاتى ما هى إلا انطباعاتي وإحساسي بالمكان، أنا أرسم يوميا بالساعات وسط طلابى وفى البيت ولكن أعمالى الفنية أستمدها دائما بعد زيارتى لأى بقعة في أرض مصر  فيأتنى الإلهام منها .هل يحتاج الفنان التشكيلى إلى جو نفسى معين لكي يرسم ويُبدع؟
أحب دائما الرسم فى الأماكن المفتوحة فوجودى وسط الطبيعة والأشجار يعطينى الحالة النفسية الهادئة للإبداع ، وأنا أعتقد أن الفنان التشكيلى يستطيع أن يبدع في أى و قت و فى أى حالة  لأنه عندما يتواجد أمام اللوحة  يندمج مع اللوحة ويفقد شعوره بالمحيط الخارجى و يعتبر الإنتاج الفنى ما هو إلا ترجمة لحالة الفنان النفسية والوجدانية . هل يحتاج الفنان الموهوب إلى الدراسة الأكاديمية ؟
 أؤمن بأهمية الدراسة الأكاديمية وبأهمية اكتساب مهارة جودة التعلم  وأن يتحرى المتعلم مدى مصداقية و جودة المواد التعليمية التي يطلع عليها و أن يعمل علي صقل معلوماته ، فالفن علم من العلوم ، والجمال هو علم أيضا من العلوم ؛ لكن  له أساسيات ونظريات يجب دراستها وتطبيقها و إضافة تعليقات وتقيمات وتقديرات بناءعن التجربة ، أؤمن بأن الإنسان يجب أن يتعلم طالماعلى قيد الحياة .ما أهم المعارضُ الفنيَّة التي شاركتِ فيها ؟
من أهم المعارض بينالي شرم شيخ 2017 ، حصلت علي تكريم محافظ جنوب سيناء ، اللواء خالد فودة ، وحصلت علي جائزة مفتاح شرم الشيخ.  مهرجان ضى الشباب العربى وحصلت علي جائزة الفنان الراحل فهد الحجيلان و منتدى فنون شباب العالم بشرم الشيخ وملتقى باريس الرابع الفنون والمعرض العام بجاليرى أرتسمارت .
 ما هي المدارس التي تأثرت بها هدى عبد العزيز في مسارها الفني؟
أنا عاشقة لتاريخ الفن ،  بداية من الفن الحجرى وحضارات الفن القديم إلى الفن الحديث ، فلكل مدرسة خصائص وانطباعات فريدة ولكن أميل إلي المدرسة التأثيرية والانطباعية والتعبيرية ، فأنا أؤمن من حيث المبدأ أن الإبداع ينشأ عن مجموعة مراحل وهى أن يوجد بداخلي انطباع فأبدأ بالتعبيرعنه فيكون الناتج مشهدًا يتأثر به المشاهد ولذلك لا أشعر بانتمائى لمدرسة معينة  فلكل مدرسة وقت وحالة ومشاهد.
الذات الإبداعية عند الفنان هل تمحورها المدرسة التي ينتمى إليها؟
لكل فنان طابع وأسلوب فريد تستطيع أن تميز لوحاته دون الحاجة لرؤية توقيعه وهذا النتاج ما هو إلا مرحلة متقدمة من مراحل كثيرة مر بها الفنان. فالفنان يبدأ بمدرسة فنية ينتمى إليها و يطورها ويضيف إليها ويحورها لتصبح بأسلوبه الخاص والبعض يبتكر نوعًا متميزًا وفريدًا يخص الفنان ذاته .هل هناك خط أساسى يربط بين مختلف مضامين؟
أحب استخدام طيور النورس والأعشاب الجافة في معظم لوحاتى ، فأنا أحب استخدام الملمس الناعم للسماء والمياه والملمس الخشن للجبال و الأعشاب الجافة .
ماذا عن هواياتك الأخرى غير الرسم؟
أحب الزراعة كثيرًا، فأنا أمضى الساعات يوميا في تنسيق الحديقة وزرع نباتات جديدة وأقوم  بتقليم النباتات والأشجار و ريها ، أجد سعادة حقيقية فيها وأعجب جدا بالأشخاص الذين يهتمون بالزراعة والأشجار فلهم طابع خاص .

كيف تقيمين التجربة التشكيلية المصرية في المرحلة الراهنة؟
فى الوسط الفني هناك حركة فنية رائعة ونشاط في الجاليرهات وإقامة المعارض والفعاليات الفنية ؛ ولكن في الوسط البعيد عن الفن لا يوجد أى دعاية أو توعية ثقافية لهذه الحركة الفنية وكأنها تخاطب مجموعة معينة وأتمنى انتشار هذه الحركة وسط العامة وخاصة بالمدارس.
و يلفت انتباهى تجاهل الدولة لدور الفنان التشكيلى خاصة بما نراه في الميادين من عمليات تشويه وذلك أفقد الإنسان العنصر الجمالي وعدم المعاونة بين الطرفين بتقديم كل ما هو أجمل لبلدنا،أتمني في المرحلة المقبلة أن نشهد تعاونًا  بين الدولة و أفراد الحركة التشكيلية و أن يكون لي دور فى هذه الحركة .ما هى مشاريعك القادمة فى عالم الفن التشكيلى ؟
لا يوجد سقف لطموحاتى تجاه حركة الفن التشكيلى وتأثيرها المباشر في مجتمعنا وكنت أتمنى إنشاء منظمة مسئولة عن تعليم الأطفال بالمدارس؛ علم الفنون والحضارات والمتاحف والثقافة الحقيقية ؛ لتربية و نشأة الأطفال نشأة صحية فعالة وأتمنى أن تكون هذه المنظمة تابعة لوزارة الثقافة و التربية والتعليم .أخيرا كلمة لمحبى الفن التشكيلى فى الوطن العربى
انشروا الثقافة والفن مع الأصدقاء والأقارب وكل المحيطين حتي يكون لمحبى الفن التشكيلى دورًا فعالاً وسط المجتمع للارتقاء به و بإنسانيته .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*