ماعدت أعرفه…للأديبة والشاعرة التونسية نائلة الزّنطور عبيد

1٬161

ماعدت أعرفه

ما عدت أتّكىء عليه

أو أسند ظهري إلى جداره

هشّا أضحى

تهزّه الرّياح

وتبعثره العاصفة

ما عدت أعرفه

وجه غريب مرسوم على الجلد

وعظام مجمّعة بلا فائدة

لم يعد ذاك الذي عشقت

أو هدّته الغيوم

أم لعنته آلهة؟!

ماعدت أسمع رنين خلخاله

أو شدوه عند الحضور

باردا أضحى

مثل كرة ثلج يلاعبها صبْية

صار مثل غيمة عابسة

تشقّ صدرها لللرّيح

ومطرا يحتبس دمعه

كيف أعانقه؟!

كيف أقبض على شفتيه

ليرتخي ليلي

وتشرق الشّمس فيّ ؟!

غريبة صرت من دونه

أروّض عقارب الوقت لأُسلّيني

ألن يعود؟!

ألن يشتدّ عوده  ؟!

غريبة أنا…

لا الصّوت صوتي

ولا هذا العطر لأحرُفي

فكيف أردّه إليّ لأستنشق عبق الحياة

وتورق الأوراق فيّ من جديد؟!

خاوية من كلّ الدّماء

والجلد ورقة خريف بالية

ألوّتها ببقايا اشتياقي

تظلّ صفراء لا نبض فيها ولا نشيد

فكيف أردّ لقلبي الحياة

وكيف أعيد  للجسم الزّغاريد ؟!

*نائلة*

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*