قصيدة “هدير لون”للشاعرة الأردنية باسمة غنيم

1٬036

أحب التسكع بين غابات أحرفك

وديانها وأنهارها ..

كلما تعبت أو اشتقت

أو تاه التفكير في أيام مضت

أحب أن أقرأني فيها وأبتسم

يا نبيّ الكلمات …

تمهل .. لا تغمض عين اللقاء

لا تطفئ مجازاتك

هناك في منعطف قصيدتك

ثمة بيت شِعرٍ لم يكتمل فينا

لم نحرث فيه حرّ شمسٍ

ولا بردَ شتاء فيهما كانت

الأنفاس تغوينا …

لا حديث يُنبّئني عنك

لا طريق تشكي فراقها بخشوع

لا أغنيات تحكينا

لكنَّهُ فقط هدير لون لمعَ حينَ يقظة

في مِرآةٍ صَرَختنا

وفراغٍ لم نكن على رصيفه

ليُجفلَ شغف نهارٍ كان …

ويُحيك ليالينا …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*