حوار (عرب 22) مع الفنانة التشكيلية لميس المغلس من اليمن

لميس عبده سعيد المغلس، إنسانة تحاول أن تؤدي دورها في الوجود الإنساني الذي أوجدها الله له في العبادية والاستخلاف، ولذلك درست الهندسة وأصبحت مهندسة حاسب آلي وحاصلة علي ماجستير برمجة حاسب آلي من الأكاديمية البحرية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع القاهرة، مصر، أدرس اللغتين الفرنسية والألمانية وأجيد اللغة الانجليزية، وهذا طريق معرفة قوانين الحياة، وهويت الرسم والفنون بكافة أنواعها لمعرفة جمال الحياة.
قدمت من تعز في اليمن إلي مصر وعمري ثلاث سنوات، ولدت في مدينة تعز بلاد العز (اليمن)، فهي وطن الميلاد وترعرت وتعلمت في مصر الكنانة وطن التعلم والمعرفة.اقتربنا من تجربة الفنانة لميس المغلس لتحدثنا حول بداياتها الفنية التي انطلقت منها إلى عالم الفن التشكيلي. فكان لـ (عرب22) معها هذا الحوار :
كيف كانت بدايتك مع الفن التشكيلي؟
بدايتي كانت منذ الصغر، حيث كنت أحب الرسم وصقلت الموهبة؛ حيث شاركت في مسابقات مدرسية في مصر وحصلت على دروس خاصة في الرسم في المدرسة، ووالدي كان ومازال يشجعني، ثم أخذت دورة تدريبية في المعهد الروسي ( تصميم مواقع ) وهنا كان بدايتي مع التصميم الجرافيكي باستخدام برامج الكمبيوتر .
أول عمل رسمته وقيل لك أنت فنانة.. و من خلاله تم الاعتراف بموهبتك كفنانة تشكيلية؟
عندما كنت أنشر أعمالي الفنية في صفحة الفيس بوك وأخذ مدير صفحة فنية أمريكية في نيويورك أحد أعمالي ووضعها كخلفية للصفحة التي كانت تضم العديد من الفنانين الأجانب الرائعين، وفي نفس الفترة شاركت بتصممين في معرض فني في كوريا الجنوبية وبعدها في فلسطين، رام الله، ثم معرضين في مصر .
ماذا تمنحك الألوان، أخبرينا عن فلسفتك الخاصة في التعاطي مع اللون.! وما هي الألوان التي تجذبك في الرسم؟
أفضل أن استخدم اللون في وضعه الصحيح وأن يساهم في إيصال رسالة العمل الفني، لهذا استخدم ألوان باهته كخلفية واضع اللون الواضح في العنصر الأساسي للعمل الفني؛ ليبرز المعني ويعطيه بعد أعمق، ولا أحب أن استخدام أكثر من لون صريح وقوي في العمل الفني حتي لا يزعج عين المتلقي ويكون عامل تشتيت عن مغزي الرسالة.
ماهي رسالتك التي تسعين لإيصالها للعالم من خلال لوحاتك الفنية؟
أسعي لإيصال رسالة الله من خلال الإنسان في التسامح والمحبة والعدل والمساواة والأخوة الإنسانية والوقوف ضد اي إنتهاك إنساني .
كونك مقيمة حاليًا في المملكة العربية السعودية، كيف ترىن مستوى الحركة التشكيلية هناك؟
الحركة الفنية التشكيلية في الرياض أخذت منعطف تاريخي رائع وجميل ممكن أصفه بالانفجار الفني. برغم تواجد هذة الحركة قديمًا إلا أنها سطعت وبرزت في حكم خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، حيث تم تنشيط ودعم الحركة الفنية بقوة وبتسليط الأضواء عليها وعمل العديد من المعارض الفنية التشكيلية في السعودية ودعوة العديد من نُخب الفنانين التشكيليين للمشاركة في هذا الحدث الفني الرائع، كما تم الاهتمام بالأعمال الفنية وشرائها من الجهات المختلفة، وهذه بحق ثورة في الجانب الفني تعيشه المملكة، كما هو حاصل في الكثير من الجوانب التي ستنقل المملكة نقلة نوعية متميزة.
ما هي المدرسة الفنية التي أثرت على نهج أسلوبك الإبداعي؟
المدرسة التعبيرية أكثر مدرسة أثرت في أسلوب تصميماتي الفنية حيث يكون لدي الحرية في التعبير عن مشاعري وعواطفي ورؤيتي .
ما الصعوبات أو التحديات التي واجهتك وتواجهك اليوم؟
الصعوبة الوحيدة التي تواجهني هو عامل الزمن والوقت وهذا يرجع إلي انشغالي الدائم في مجالي العلمي حيث إن مجال الكمبيوتر في تطور دائم ويجب علي مواكبة هذا؛ ولكن حين يتاح لي أشارك في المعارض الفنية التشكيلية أكون سعيدة وأشارك .
شاركتِ في العديد من المعارض الفنية، حدثينا عن أهم هذه المشاركات؟
أهم المشاركات لي هي :
‎١- معرض أقيم في الرياض تحت عنوان ( الأيام الثقافية اليمنية السعودية ) حيث اقيم في الجمعية السعودية للفنون التشكيلية بالتعاون مع فنانين سعوديين ويمنين.هذا المعرض هو بازغة الضوء الذي قدمني كفنانة تشكيلية يمنية مقيمة في الرياض وشاركت بتصميم يحمل عنوان وطن .

‎٢- معرض أقيم في سفارة الجمهورية اليمنية في الرياض تحت عنوان ( اليمن السعيد) أظهرت فيه الجانب الجميل والمضيء لوطني الحبيب اليمن لنعيد له رونقه لنواجه فيه قبح وبشاعة الحرب، كانت مشاركة رائعة حيث تم تكريمي من قبل السفير اليمني الدكتور شائع محسن الزنداني.شاركت بتصميم وطن وتصميم اليمن السعيد .

‎٣- معرض أقيم أيضا في سفارة الجمهورية اليمنية في الرياض تحت عنوان ( لون العالم برتقاليًا) الذي كان يدعو إلى وقف العنف ضد المرأة وخصوصًا في اليمن حيث شاركت بتصميمين؛ تصميم مملكة سبأ وتصميم الوطن.تصميم مملكة سبأ كان عبارة عن ٣ تصميمات في تصميم واحد ( تصميم في داخله اثنان بار كود كل بار كود يحمل تصميم لضحية من ضحايا ميليشيا الحوثي الإرهابية ويمكنك فتح التصميم من خلال قراءته بكاميرا الجوال ) .
ما المعرض الجديد الذي تستعدي له حاليًا، وما فكرته العامة؟
سأشارك بإذن الله تعالي في معرض فني رسالته تحث علي دعم تعليم الأطفال في اليمن ووقف أدلجة وتسييس المناهج التعليمية لخدمة التطرف الديني والسياسي تحت حكم الحوثي .
ماذا عن هواياتك الأخرى غير الرسم؟
الحمد لله أمتلك العديد من المواهب فالموهبة التي تحتل المركز الثاني لدي هى موهبة التصوير الفوتوغرافي حيث شاركت في معرض في القاهرة وموهبة التدريس ( نعم اعتبر التدريس موهبة وملكة لا يمتلكها الكثير، وصقلت موهبه التدريس حيث بدأت بتدريس للأطفال وصولاً الي طلاب جامعين حيث ألقيت محاضرة في جامعة تعز في اليمن ومحاضرة في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن وجامعة المجمعة ).
أخيرًا، ما هو طموحك كفنانة ورسامة؟
أطمح حاليًا إلي تعلم العديد من مجالات الرسم واتقانها؛ كالرسم الزيتي والمائي، وأطمح أن أصقل موهبتي من خلال الدراسة الأكاديمية؛ لأني أؤمن بأنه مازال لدي الفرصة لتحقيق حلمي لإقامة معرض شخصي باسمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

ArabicEnglishFrenchGermanHindiItalian