الشاعرة السورية عبير سليمان : أجلس على حافة وِحدةٍ شاهقة

بعيدًا عن الأعين ,
أجلس على حافة وِحدةٍ شاهقة
أتحرش بالحياة البدينة النائمة منذ الأزل:
أخزها بدبوس رجائي
فلا تستيقظ..

أتحرش بالألوان
أرسم أقواس قزح،
أدق مساميري على الرياح ؛
و أعلق على صفيرها لوحاتي.

أرمي صنارتي في جوف الأمل
ألتمسُ عذوبتي الضائعة
و رقصي المفقود

لا أصيد سوى العدم..

بعيدًا عن المآذن و الأجراس
أقفُ على أعتاب السماء ؛
أرسل إليها استغاثاتي
و أرسلُ ..
إلى أن يندمل السؤال
إلى أن يندلع القنوط ..

لا يردّ عليّ أحد ..

بعيدًا عنك
أصير خائفة ؛
أحاول نسجَ حضن يجنبني الأرق و الحنين
لكنني لا أُفلح..
هل تسمع صوتي
حين أنادي باسمك؟
هل تشعر بالبرد الذي يقطع أوصال روحي الآن ؟
أظنّك لا تفعل..

بعيدًا عن الأذرع أعيش ,
على حافة وحدةٍ شاهقة ,
بكامل عجزي ؛
لا أنا قادرة على إلقاء جسدي
في أعماق الوادي السحيق
و لا أحد هنا يدرك رغبتي
فيدفعني..

” وحدة شاهقة ”

عبير سليمان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*