نساء كورديات وعربيات يشاركن في الحرب على “داعش “

654

جوان تحلو سوريا /القامشلي

إلى جانب المقاتلات الكورديات تقف مقاتلات عربيات في الخطوط الأمامية للجبهات المشتعلة في ريف “ديرالزور ” في سورية، تمزقن أكفان التقاليد وعادات العشائر التي ينتمين لهن.

والرصاصة الأولى خرجت من إرادتهن قبل خروجها من فوهات البنادق التي باتت الصديق والمخلص من الطاعون الذي اجتاح مدينتهن منبج. المقاتلة ليلى جاسم من مدينة الرقة قالت ” :”كان السواد يكتسح طرقات مدينتي وبيوتها وسمائها، عندما أحكم مقاتلو التنظيم قبضتهم عليها، كانت تساق عشرات الفتيات من قبل شرطة الحسبة وهن داعشيات كانت مهمتهن أخذ النساء بالإكراه، والتهديد والوعيد بالجلد والحرق والتشويه والنحر تسبق سلاحهن، وهن تجبرن الفتيات على الزواج من مسلحي داعش لتصبحن عبيدات الجنس”.

وتتابع مضيفة :” واقع النساء كان مأساوي لذا صممت على تحرير المرأة وتخليصها من العبودية، وأولهن كنت أنا “. على بعد بضعة أمتار تراقب “عبير” زملائها المقاتلين وهم يقتادون بعض عناصر التنظيم ممن يقبض عليهم بشكل شبه يومي خلال المعارك الدائرة بين قوات سوريةالديمقراطية وعناصر داعش، وتستذكر ذات العشرين ربيعًا فترة وجودها في مدينتها منبج وإجبار التنظيم لها إما الزواج من أحد عناصره أوفقدانها لحياتها بعد اتهام والدها بالسرقة.

وتابعت عبير :” عانى أهلي وجيراني وسكان مدينتي من ممارسات التنظيم المتطرف الذي مارس أبشع الجرائم، ومنذ دخوله منبج أقام منصّة إعدام في الساحة العامّة منتصف المدينة، صلب عناصره شيخ ستيني من قرية رمّانة في ريف منبج، وتمّ إعدامه بالقرب من حيّ الحزاونة وكتب على اللافتة التي عُلقت على جسد القتيل أنّ اسمه “إبراهيم”، ولم نكن نجرؤ الوقوف في وجههم، لكن انضمامي لوحدات حماية المرأة منحني القوة والثقة الكافية على مواجهتهم والنيل منهم”.

عقلية المجتمع الذكوري التي تتحكم بالمرأة بذريعة العادات والتقاليد دفعت “سميرة عبود”، ذات الاثنين والعشرين عامًا من عشيرة “العنزة ” أكبر العشائر العربية المعروفة في المنطقة، أن تتمرد على التقاليد البالية، وتصبح مقاتلة ضمن قوات حماية المرأة التي تشكل جزءا من وحدات حماية الشعب الكردية، في خطوط المواجهة الأمامية في الريف الشمالي الشرقي لمدينة الرقة قيل تحريرها والآن في ريف ديرالزور، منذ العام والنصف. وتروي سميرة:   تأثرت بجسارة المقاتلات الكورديات كثيرًا، وتمنيت مرارًا وتكرارًا بأن أصبح مثلهن، لذا انضممت إلى وحدات حماية المرأة بدافع قوي وهو للدفاع عن أرضي وعرضي، وأيضًا لأنتقم من تنظيم داعش الذي تسبب بقتِل مئات المدنيين الأبرياء “. مشهد حمل المرأة السلاح بات مألوفًا في شمال سورية، بعد تعرض مناطقه لهجمات شرسة من قبل مسلحي داعش العدو الأكثر فتكًا عرفه القرن 21 والذي باتت خطورته تهدد المجتمع الدولي برمته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*