سفيرة الإبداع من أجل السلام الشاعرة السورية… ليندا عبد الباقى

328

مُزِقَ ليوسف َ
قميصٌ
ومزقت لي
قمصان
قالوا:
أنا امرأةُ المدى
جئت أرسمُ جراحات على الأفق
أرددُ في زمن ِالعقم
لحن النساء
وأنا
أنثر ُدمِّي قطرةً
قطرة
لأبحثَ عن حليب أمي
أجمعُ عظامي
أهدهدُهَا
حتى لا توقظَ حلماً
ذهب َفي حقائب الريح
لم أفرد أصابعي يوماً
لغةً من نار
وما فرشتُ على الغيم شالاً
أطلقتُ صرختي
لدهليز وحشتي
لم تبح كفي اليمنى لليسرى
بطول المسافة
أو ضيق المكان
لم أقرأ في الرمل صدأ حروفهم
هم
من قرؤوا نزيفي
من عرِّي خطاي
لم يرفعوا أغصاني عن مواقدهم
لم يطيروا أسراب غربانهم
عن بحيرة جرحي
تركوني بين قمصاني
لأني شققت ُصدر َثوبي يوماً
على شمسِهم
لأني
كتبت ُتاريخَهم على مائي
وصببتُهُ
فوقَ
زيتهم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*