حوار مع الفنان التشكيلى المصرى عاصم بركات

542
أجرت الحوار / سمية الشريف

عاصم بركات, فنان تشكيلي مصرى،ينتمي إلى المدرسة الواقعية،يشق طريقه في الفن بجدية وإخلاص شديدين ،موهبة تستحق التكريم والتقدير،كان لنا معه هذا الحوار الجميل الذي أتمنى أن ينال إعجاب القارئ . 

متى بدأت الدخول فى عالم الفن التشكيلى ؟
بدأت الدخول الحقيقي لعالم الفن التشكيلي منذ سبع سنوات تقريبًا.
ومن شجعك عليه ؟
حبي وعشقي للرسم وكافة الفنون التشكيلية هو من شجعني فالفن التشكيلي فن راق يسمو بالروح والعقل والوجدان.

كيف تقرأ طفولتك ؟ أ ين قضيتها ؟

طفولتي ترتبط بأسرة بسيطة مترابطة ووالدي رغم قصر المدة التي عشتها معه لوفاته وعمري سبع سنين إلاإني أخذت منه مواهب فنية عديدة منها حبي الشديد للطرب الأصيل والرسم، وقضيت طفولتي في مدينة ميت غمر التابعة لمحافظة الدقهلية والقريبة جدا من قلبي رغم بعدي عنها من فترة كبيرة.
ما هى دراستك الأكاديمية؟
درست المحاسبة وحاصل علي بكالوريوس تجارة جامعة الزقازيق عام 1991.

بما تأثرت في بداياتك وماهي أول لوحة لك ؟

في بداياتي كنت أشاهد كثيرًا من الأعمال العالمية وأعجبني ،جوفاني براجولين، صاحب الصورة الأكثر شهرة الولد الباكي، وليوناردو دافنشي فهو عبقري بمعني الكلمة، ولأني لست أكاديميا فمعرفتي وثقافتي بالأعمال الفنية العالمية محدودة نوعا ما .
أول لوحة اعتبرها بداية حقيقية هي لوحة بدوية، وهناك لوحة الراوي فبعد منتصف الليل وأنا جالس بمفردي تحدثت معه بالفعل ثم شعرت بحقيقة الامر وكأنه كان حلما.

متى تحب أن ترسم وهل هناك وقت محدد للرسم ؟ ولماذا؟

ليس هناك وقت محدد للرسم ولكن الأمر يرتبط بالحالة المزاجية والنفسية للفنان وأنا أبدع عندما أكون وحيدا.

ماهي المدرسة الفنية التي تاثرت بها ؟

المدرسة الواقعية بدون شك هي المدرسة التي أنتمي اليها فالمدرسة الطبيعية الرومانسية هي من وجهة نظري هي المدرسة الحسية بينما في بداية القرن العشرين ظهرت المدارس التعبيرية الوحشية والتكعيبية والمستقبلية وفي العصر الحديث ظهرت السيريالية والتجريدية وهي من وجهة نظري لا حسية وأنا لا أنتمي لأي منها لأنها فتحت لأنصاف الموهوبين وعديمي الموهبة للدخول في عالم الروحانيات عالم الفن التشكيلي.

هل برأيك الفنان هو نتاج الدراسة الأكاديمية أم هو نتاج الحالة الإبداعية ؟            

الفنان هو حالة وجدانية وانسانية خاصة أنعم الله عليه بموهبة ولدت معه ثم إحساس أرقي من الآخرين والدراسة الأكاديمية ضرورية جدا للثقل الفني واكتساب الخبرات العلمية والثقافية.بينما الحالة الإبداعية هي نتاج لكل ما سبق.
بمن تأثرت من الفنانين العالميين ؟
أهم ما تأثرت بهم من الفنانين المعاصرين، فلادمير فولينوف، وهو إسباني يعيش في إيطاليا، وكولن دافيدسون، وهو الماني،وكيني هاريس، وهو أمريكي الجنسية.
ما هي مشاركتك في هذا الميدان على مستوى الفن التشكيلي في مصر؟
شاركت في بعض المعارض الفنية الخاصة.
كيف تقيّم الحركة الفنية التشكيلية  في مصر؟
هناك حراك في عالم الفن التشكيلي والدولة يجب أن يكون لها دور أكبر بكثير متمثلة في وزارة الثقافة لأن الفن هو الوجهه الحضارية الحقيقية للمجتمع.
ما هى مشاريعك القادمة فى عالم الفن التشكيلى ؟
هناك معارض قادمه بإذن الله في ديسمبر 2017 ويناير 2018 واشتراكي فيها للتفاعل المجتمعي رغم ضآلته.
كلمة أخيرة للقراء فى الوطن العربى المحبين للفن التشكيلى
في النهاية أحب أن اشكر الأستاذ أسامة كثيرا لإتاحة الفرصة.. وجزيل الشكر لمحبي الفن التشكيلي وخاصة الرسم وأرجو أن ينتشر الفن التشكيلي في المجتمع وأن ترقي ثقافة مجتمعنا لأرقي المستويات لأن  حضارتنا تستحق هذا ولكم جزيل الشكر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*