الكاتب علال فرى ..صور تفكرية

599

إن كنت تكتب بعينيك فانظر إلى ما يخترق أذنيك
و إن كنت تكتب بأذنيك فانصت لعينيك
و إن كنت تكتب بعقلك فشاور قلبك
و إن كنت تكتب بقلبك
فاكتب و اكتب و اكتب
و لا تلتفت إلى أي شي

————————————————————-

الكتابة فعل متعدد لازم انفرادي، و الكاتب هو من يعد الوليمة و يدعو الناس إليها.
و المتوقع من الكاتب أن يسر إن التهم الناس أكلته بشهية كبيرة.
إلا أن الكاتب قد يكون طاهيا ماهرا..
مثل أم..
كما يمكن له أن يكون مناولا فقط.. أو ساقيا.

————————————————————–

سيناريو كويت – بغداد يتكرر تحت عنوان لبنان – طهران.
لن يحولوا انتباههم عن خشبة مسرح الشرق الأوسط حتى تحترق من ذاتها بالكامل.
فقد حضروا له خشبة جديدة بهندسة عصرية غربية.

————————————————————-

لا تبحث عن نفسك في أي مكان،
و لا في أي إنسان، لا !
إنْ نفسُك إلا فيك فَصِلها،
إنك أنت المكان..
و إنك أنت زمنكَ !

————————————————————–

كلما هربت من و جهك، كلما هربت من عينيك.. اغتربت عن نفسك أكثر، و ابتعد وجهك عنك كل مرة اضطررت فيها إلى مواجهة الناس، و خذلتك عيناك في نظرهم.
كلما هربت من و جهك و كلما هربت من عينيك فوتت على نفسك قربها منك إن حدث و اختليت بها أو إن حدث و اختلت هي بك. فلا شيء آخر في الحياة أكثر منك في العمق في نظر الناس يهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*