الفنان والناقد عصام عسيرى “أغلى عشر لوحات في ٢٠١٧م”

1٬063
عصام عسيري فنان وناقد تشكيلي

تعتبر سنة ٢٠١٧ من أعلى صفقات التاريخ في بيع الأعمال الفنية، وتعد داري كرستي وساوثبي لندن هما أهم صالات المزاد في العالم لاسيما وأنهما دُشنت في ١٧٤٤ و١٧٦٦م، ولديهما سلسلة فروع في أهم عواصم العالم لندن، نييورك، باريس، برلين، جنيف، هونق كونق، بكين، طوكيو ودبي وغيرها، وعلاقات بأهم مقتني وجامعي اللوحات في العالم من رجال أعمال وشركات وبنوك ومتاحف وجالريهات ضخمة.
وفيما يلي قائمة لأغلى أعمال فنية التي بيعت في ٢٠١٧:-

١- لوحة ليوردو دافنشي “مُخلّص العالم” مرسومة عام ١٥٥٠ تقريبا وهي أغلى لوحة في العالم، تستحق أن تُدرج في كتاب جينيس للأرقام القياسية؛ حيث بيعت في شهر نوفمبر الماضي في مزاد دار كرستي بنيويورك في صفقة مزايدات وصلت ل ١٩ دقيقة بلغت قيمة الصفقة مشمولة بعمولة الدار ٤٣٠ مليون دولار أمريكي ما يتجاوز مليار وستمئة مليون درهم إماراتي والذي اشتراها هو دائرة السياحة والثقافة بأبو ظبي ومقتناة لمتحف اللوفر الجديد.

٢- ١٢ لوحة بالحبر الصيني على ورق خفيف للفنان الصيني Qi Baishik مرسومة عام ١٩٥٠k بيعت في شهر ديسمبر بمبلغ ١٤٠,٨ مليون دولار.

٣- لوحة جين-مايكل باسكت إكريللك مرسومة عام ١٩٨٢ بيعت ب ١١٠,٨ مليون دولار لرجل أعمال ومغني ياباني شاب.

٤- لوحة “مُزارع في الحقل” لفان جوخ بيعت في نوفمبر بمبلغ ٨١,٣ مليون دولار.

٥- لوحة أشكال متباينة للفنان فرناند لِجِر إنتاج عام ١٩١٣ بيعت في أكتوبر الماضي بمبلغ ٧٠ مليون دولار.

٦- جدارية طباعة سلك سكرين لآندي وارهول إنتاج علم ١٩٨٦ بيعت في نوفبر بمبلغ ٦٠,٨ مليون دولار.

٧- لوحة “بستان زهور” لجوستاف كلِمت مرسومة عام ١٩٠٧ بيعت بمبل٥٩,٣ مليون دولار.

٨- مجسم مقاس متوسط “بيضة برونزية” للنحات كونستانتن برانيس إنتاج ١٩١٣م بيعت في مايو بمبلغ ٥٧,٣ مليون دولار.

٩- لوحة “ليدا والاوزة” للفنان سي تومبلي ١٨٦٢م بيعت في مايو بقيمة ٥٢,٨ مليون دولار.

١٠- ثلاث دراسات “وجه جورج” للفنان فرانسيس بيكون إنتاج عام ١٩٦٣م بيعت بمبلغ ٥١,٧ مليون دولار.

أتمنى شخصيا رؤية أسماء فنانينا أساتذتنا وأصدقاءنا المبدعين العرب ضمن أخبار أهم المعارض والمتاحف والصفقات المدهشة في العالم.
الصور أدناه مرتبة حسب القائمة .

تعليق 1
  1. نعيمة الغريض يقول

    نحن لم تنشأ في مجتمعاتنا على تقدير الأعمال الفنية حتى في مناهجنا لا توجد هذه الثقافة زيارة المعارض الفنية ولو حتى من خلال عرض الفيديوهات على الأطفال وطلاب المدارس ..ليست موجودة..
    بدأت المتاحف الفنية في عالمنا العربي ومعها سوف تزيد ثقافة الفن وقيمته ..لدى أصحاب الأموال الذين يستطيعون الدخول في مثل هذه المزادات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*