الفنان منتصر النجمى…صاحب الذات الشفافة والنفسية المرهفة الإحساس

كتب / نبيل بالحاج

نبيل بالحاج / تونس
منتصر النجمى فنان تشكيلي مصري يفرض المنطلق العقلاني نفسه في جميع أعماله ، هي أهم السمات الأساسية التي حكمت لوحاته ، فتتحول هذه الفكرة إلى واقع وتطبيق، بل وإنجازات لهذه الصروح الشامخة التي أنجزها ، والتي تتماثل أمام أعيننا الأن منها الشعلة وتنقية الروح والفارس الأسود والمرحلة الزرقاء، أعمال غاية في الروعة رغم تعدد الألوان والحركة التي تسيطر على فضاء اللوحات إلا أنه يخيم عليها الصمت والسكون وكأنه في حالة تعبد قصوى أو أنه يرسم وهم الحياة والأرواح التي تسكنها.

تعددت الألوان بين حارة وباردة في هفهفة من أريج الحاة فسيطر اللون الأزرق البارد والأحمر الحار والأسود القاتم الذاهب إلى العتمة والأبيض الساطع نورًا ونقاء ؛ فعالج من خلال هذا التركيب اللوني ماهية الروح وجدلية الوجود فمن خلال هذه الرمزية يسير نحو سماء زرقاء صافية في حالة إرتقاء وسمو روحاني ووجداني ووجودي ذاك هومنتصر النجمى  صاحب الذات الشفافة والنفسية المرهفة الإحساس.

بعد التدقيق قليلا في هذه اللوحات، نكتشف الشوط الكبير الذي قطعه الرسام بعيدًا عن التقليد والفولكلور اليومي ذهابًا إلى عالم روحاني وعالم حضاري وفلسفة وجودية كاملة تجمع بين التناقض والإنسجام وبين الإختلاف المقبول والإلتزام بين الألوان الباهتة التي تسكنها الرتابة والألوان الحية التي تحمل في طيتها حركية وتواصل مع العالم بشتى أشكاله وأجناسه.

اعتمد الفنان منتصر النجمى في هذه الأعمال الجميلة على المدرسة التعبيرية والسريالية ليعبر عن الخيار الاستراتيجي المستقبلي الذي يتمثل في الدفع نحو تصالح جوهري بين الذات والحياة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*