الفنان التشكيلي مهدي حوماني”رسوماته تغرف من مخزون الذاكرة”

تقرير الفنانة التشكيلية فريال فياض

1٬230

الفنان التشكيلي مهدي حوماني، متمرس في تعليم الرسم والخط، يملك مرسم ومعرض دائم في تول في جنوب لبنان، عضو بالهيئة الإدارية لمنتدى كل الألوان،شارك في العديد من المعارض والورش الفنية.
عاشق للريشة والألوان منذ الطفولة، كان  لأخيه الفنان إبراهيم حوماني الدور الأكبر في تنمية موهبته الفنية لينطلق بعدها إلى عالم الفن. أدمن الفنان مهدي مزج الألوان فأبدع في إخراج المشهد الجمالي للوحة فكانت الطبيعة الخلابة بمناظرها وبيوتها وأحيائها الريفية بألوانها الزاهية المعبرة عن المناطق التي احتضنت أحلامه،تغرف رسوماته من مخزون الذاكرة ومن تجليات الواقع مستمدة من إيقاع الحياة اليومية تعبر عما يجول في داخله من مشاعر وأحاسيس .
تحملنا لوحات الأشخاص في أعماله إلى عالم الأحلام والرومانسية ليبرز فيها اللون الأحمر القاني الذي يعبر عن الحب والدفء والسكينة. تحملنا لوحاته إلى عالمه الخاص الذي لايعرف السكون فهو ينتقل في أعماله من الطبيعة إلى الرومانسية إلى التجريد إلى الخيول وإلى لوحات الخط العربي.ومن إنجازاته تميزه برسم لوحة بحجم 1سم بـ 2 سم.

معرضه يضج بألوان الحياة ويدعو المشاهد كي يشاركه هذا الشعور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*