الفنانة التشكيلية هالة السيد: أرسم عندما تتحد الفكرة مع أحاسيسى

17/9/2019

1٬124

الفنانة التشكيلية هالة السيد،فنانة سورية ، حاصلة على دكتوراه العلاج بالفن التشكيلي ، ماجستير العلاج بالألوان ، مستشار ومدرب دولي معتمد، المعهد الأمريكي الوطني للقيادة بالكارزما،لها مقتنيات لدى كل من : المركز الثقافي العربي ، نقابة المعلمين ، سوريا الهيئة العامة للشباب ،الدوحة، قطر المجلس الأعلى للأسرة ، قطر، مركز إبداع الفتاة ، قطر ، القوات الجوية الأميرية ، قطر ، وزارة ومديرية التربية ، سوريا ، المركز الثقافي العربي ، سوريا ، مقتنيات في الصين ، كندا ، الجزائر ، الكويت ، فرنسا ، السودان ، العراق ، مصر.
أجرى موقع عرب 22 للفنون التشكيلية فى الدول العربىة ال22 هذا الحوار مع الفنانة المبدعة هالة السيد لنتعرف على مشوارها الفنى.

في البداية نود أن نعرف من هي هالة صالح  ؟
هالة إنسانة بسيطة واضحة كالشمس تحمل موهبة ربانية ورسالة إنسانية لتترجم مشاعر الإنسان من الفرح،الحزن،الآلام والأمل بعمل فني، يبث روح التفاؤل من خلال الحوار بين العمل الفني والمتلقي لاستئصال الشحنات السلبية والأفكار المتشتتة والتائة وغرز الطاقة الإيجابية والقوة والطموح والسعادة .متى بدأت هالة السيد الدخول إلى عالم الفن التشكيلي ومن شجعك علية ؟
لاأذكر تاريخ أو وقت دخولي في عالم الفن وذلك لأني من أسرة تعشق الفنون بمختلف أنواعها: الرسم ، النحت ،الفنون التطبيقية، الفنون النسوية ،الموسيقى ، التمثيل والشعر، الفن بالنسبة لي غذاء الروح ، فقد درست سنة جامعية تاريخ وجغرافية ولم أكمل ورجعت للفن ، ثم درست سنتين حقوق وأيضا عدت للفنون وأنهيت دراستي فيها بتفوق لأنه جزء لا يتجزء من روحي وشخصيتي .عائلتي أول من وقف بجانبي وشجعني على الاستمرار والتقدم ، ولا أنسى دور مدرسيني وأصدقائي المقربين .

من هو الرسام العربي أو العالمي الذي أثر بك كثيرا على المستويين الشخصي والفني؟
الدكتور زهير التل، علمنى معنى الفن كرسالة روحية وإحساس راقي وعزز قدرتي وموهبتي في  مزج الألوان بطريقة أتفرد بها عن زملائي والأستاذ الدكتور محمد غنوم، تأثرت كثيرًا بأعماله ولوحاتة  بالخط العربي،الرسامين الأجانب “رامبرانت” بالغموض الذي يحيط باللوحة باستخدام بقعة الضوء وسط العتمة ، سلفادور دالي محاكاته للاشعور وتجسيده بلوحة فنية .

من أين تستمد هالة مواضيع أعمالها ومتى ترسمي لوحاتك ؟
أستمد مواضيعي من محيطي ومن حكايات الناس وقصصهم من الحب والحزن والفرح .عندما تتحد الفكرة مع أحاسيسي أشعر بشئ  يشدني إلى اللوحة حيث أقضي وقتًا بين الألوان والفرش ولا أشعر أو أحس كيف ومتى بدأت وأنهيته.
ماذا عن مهرجان الوجه الأخر لفوضى منتظمة في تركيا حدثينا عنة أكثر ؟
مهرجان “الوجه الأخر لفوضى منتظمة” بإشراف الأستاذ الفنان العالمي “هشام مجيك” والأستاذة “جميلة الهيب” والأستاذ “رائد”، يعتبر من المهرجانات العالمية فقد ضم  120 عملا  فنيًا بين رسم وخزف ونحت وتصمصم أزياء فنون نسوية.

هل يحتاج الفنان الموهوب إلى دراسة أكاديمية ؟
الدراسة الأكاديمية تساعد على صقل الموهبة وليس من الضروي أن تكون كلية أو معهد قد تكون على يد فنان محترف ؛ حتى  الفنانين الرواد تتلمذوا على  يد فنانين وهذا طبعًا لا يعني أنه لايوجد فنان مبدع موهوب (نابغة ) لأن الموهبة هبه من الله عز وجل يخص فيها بعض عباده.
ما أهم المعارض الفنية التى شاركت بها ؟
مهرجان الوجه الأخر لفوضى منتظمة ، اسطنبول ، سمبوزيوم ، لمسات ، تونس ، سمبوزيوم أعالي شليا الدولي للفنون التشكيلية ، ملتقى مراكش الدولي للفنون وحوار الحضارات ، مهرجان الإبداع للفنون التشكيلية ، شرم الشيخ ، ملتقى مراكش الدولي للفنون التشكيلية ، المراة ، الجسد ،التحولات ، العارض التابعة لإتحاد الفنانين التشكيليين السوريين ، معرض الجمعية القطرية للفنون التشكيلية.

هل هناك خط أساسي يربط بين مختلف مضامين لوحاتك ؟
نعم، إن أعمالي جميعها مرتبطه بشعاع من ألوان قوس قزح  الشفافة المليئة بالأمل والتفاؤل عن طريق الدمج بين أساليب مختلفة من المدارس الفنية بشكل متجانس ومتناغم مما يجعلها تحاكي اللاشعورعند الإنسان لاستنباط الألم والحزن من أعماقه وبث روح الأمل والقوى والتفاؤل.
ماذا عن هواياتك الأخرى غير الرسم ؟
تقديم حلقات تلفزيونية في برنامج عالم الأسرة ( الزاوية الفنية ) التلفزيون السوري ، مقالات تعليمية  فنية في مجلة المرأة ، تصميم أغلفة كتب  ورسومات قصص و شعارات ، تقديم حلقات تلفزيونية في عدة برامج ، فنون تشكيلية ، تلفزيون قطر.

كيف تقيمين التجربة التشكيلية السورية في المرحلة الراهنة ؟
الفن هو وسيلة لحفظ الهوية ، ويعتبر السجل التاريخي للأحداث حيث  يستطيع أي فرد من أي قومية قراءتها وترجمتها ، لأنها تعتبر اللغة المشتركة بين كل الشعوب ، الفنان التشكيلي يحاكي الأوضاع التي يعيشها في محاولة منه لتوصيل رسالة إلى العالم حيث يتكيف مع القضايا التى يعيشها شعبه ويجسدها بعمل فني ، الذي يلعب دورًا حيويًا في تشكيل رؤية وأفكار يعزز بها التسامح وقبول الاختلاف .
الفن التشكيلي السوري قوي ومازال على نفس المستوى العالمي الذي حققه ، والوضع الراهن زاد ببلورة الفنانين الشباب وانطلاقهم إلى العالم بأعمال تترجم الواقع كل بحسب منظورة .

ماهي مشاريعك القادمة في عالم الفن التشكيلي ؟
معرض فني جوال حول العالم لنشر السلام وروح التآخي بين بني البشر، مركز فني لكل محبي الفن بكافة فروعة يساعد الفنانين والموهوبين ومحبي الفن لممارسة هواياتهم بكل حرية وحب والتخلص من أعباء وهموم الحياة ونشر السلام حول العالم .
أخيرا كلمة لمحبي الفن التشكيلي في الوطن العربي
الفن للجميع ،لا يقف على مدرسة فنية أوطريقة أو أسلوب وحتى على محتكرى الفن ضمن قوالب صمموها لتخدم مصلحتهم  وإنما على الإحساس والهدف والرسالة التى يسعى الفنان لإصالها للناس بشرط أن لايكون هناك تناقض وتشتت بالعمل مما  يجعل المتذوق تائه أمام العمل الفني أي يجب أن يحمل العمل في مضمونه رسالة فنية أو فكرية أوجمالية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*