الفنانة التشكيلية اللبنانية زهراء حمود”أبدعت فى فن الحرق على الخشب”

1٬114
فى البداية نود أن نعرف من هى الفنانة زهراء حمود؟
زهراء حمود فنانة لبنانية عمري 21 عاما، من جنوب لبنان قرية كفرملكي وأسكن بيروت.
متى بدأت الدخول فى عالم الفن التشكيلى ؟

كنت من صغري أحب الفن ولكن تحول إلى هواية في سن 16 عاما؛ بسبب المعلمة المميزة في الثانوية، وأيضا تحول الفن فعلا إلى هوايتي بعد استكشافي فن الحرق على الخشب.
ومن شجعك عليه ؟
بصراحة كنت محظوظة جدا بعائلتي ومحيطي فقد شجعوني على الفن منذ البداية؛لكن برأيي أن حماسة الفنان تأتي من نفسه بشكل أوضح ،من يشجعني هي لوحاتي فمع كل لوحة جميلة أنتهي منها أشعر بنشوة كبيرة مما يشجعني على الاستمرار.
كيف تقرأين طفولتك ؟ أ ين قضيتها ؟
أؤمن أن فترة الطفولة هي أجمل فترة من حياة الإنسان مهما علا شأنه،طفولتي كانت جميلة، مدللة، وهادئة؛ لكن أكثر مشهد يبقى في ذاكرتي هو مشهد جدتي رحمها الله في الضيعة وهي تعد لي الأكلات القروية كالفراكة والبليلة، وأذكر جدي رحمه الله وكيف يدلل القطط، واذكره جالسًا على كرسي الخيزران في الدار يستمع إلى الراديو.
ما هى دراستك الأكاديمية؟
درست التصميم الداخلي في الجامعة اللبنانية الدولية، والآن أدرس الفنون التشكيلية في الجامعة اللبنانية لإدراكي أهمية دراسة الفن عن قاعدة وعلم وليس فقط الإتكال على الموهبة والهواية.
بما تأثرت في بداياتك وماهي أول لوحة لك ؟
كنت في طفولتي ومرحلة مراهقتي الأولى أميل جدا إلى المدرسة التعبيرية الإنطباعية، ثم ملت جدًا الى المدرسة الواقعية الكلاسيكية التي تتناسق جدا مع الحرق على الخشب وهوالفن الذي أفضله، أما الآن فأنا أتعرف على كل أنواع الفن من خلال تخصصي في الفنون التشكيلية، أول لوحة كانت رسمة بالحرق على الخشب لامرأة عربية في السوق.
متى تحب أن ترسمى وهل هناك وقت محدد للرسم ؟ و لماذا؟
أحب أن أرسم في الليل لما يحمله من هدوء وسكينة، أيضا أشعر أن مزاجي يكون في حالته الأفضل في المساء.
هل برأيك الفنان هو نتاج الدراسة الأكاديمية أم هو نتاج الحالة الإبداعية ؟
كل فنان عليه أن تكون لديه الموهبة فهو ليس كالمواد العلمية تحفظ القاعدة وتطبقها؛ هذه الموهبة تصقلها بالتعليم الأكاديمي.
ما هى المدرسة الفنية التى تأثرت بها؟
 أنا أحب المدرستين الكلاسيكية والإنطباعية لكن حاليًا أميل للإنطباعيين.
من الفنان العالمى الذى  تأثرت به ؟
أنا معجبة جدًا بأعمال الفنان العالمي فان غوخ، جذبني إليه شخصيته الإنسانية وحسه المرهف.
ماهي الألوان أو الأدوات المعينة التي تفضلها بالرسم ؟
استعمل في فن الحرق على الخشب الخشب الطبيعي أو الرقائقي،مع مكنة خصوصية تسمى ريزر تيب، هذه التقنية في الرسم تأخذ الكثير من الوقت فأنت بحاجة الى بين 15 الى 30 ساعة لإنجاز لوحة بقياس A3.
ما هي مشاركتك في هذا الميدان على مستوى الفن التشكيلي في بلدك ؟
بدأت بالمشاركة في السيمبوزيومات والمعارض منذ حوالي خمس سنوات.تقريبا شاركت في كل من لبنان من جنوبه إلى شماله. أجريت العديد من المقابلات المباشرة والمسجلة على التلفزيونات والراديوات اللبنانية.
كيف تقيّمين الحركة الفنية التشكيلية في بلدك ؟
أرى أن هناك من الفنانين الحقيقيين في لبنان ولكن المشكلة في الدولة التي يجب أن تولي اهتمامًا أكبر للفنانين، غياب اهتمام الدولة ومراقبتها للعالم الفني أسهم في وجود جمعيات غير جديرة معظم همها الربح المادي وكمية المشاركين بغض النظر عن المحتوى الذي يقدمونه.
 ما هى مشاريعك القادمة فى عالم الفن التشكيلى ؟
حاليا أدرس الفنون التشكيلية فحماسي متوجه الآن على إتقان تأليف اللوحات، التلوين الصحيح،توازن لوحتي، من ناحية المعارض أفكر بالمشاركة خارج لبنان. أما معرضي الخاص فإن شاء الله سيكون بعد تخرجي.
كلمة أخيرة للقراء فى الوطن العربى المحبين للفن التشكيلى
الإهتمام بالثقافة والفنون سيبعدنا عن كل الحروب والعصبيات القائمة في عالمنا العربي.. لذا عوّدوا أنفسكم وربّوا أولادكم على محبة ومعرفة الفنون عسى أن ننهض بما تبقى من مجتمع عربي.. تحياتي للجميع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*