العربى الرودالى.. دفاعًا عن ثقافة الفن”الغناء نموذجًا”

 العربي الرودالي  (دراسة سوسيولوجية)

1٬593

من الفنون و الجماليات المبتكرة على امتداد الحياة البشرية منذ النشأة الأولى، والتي هي بحق من الفتوحات الإنسانية المتبلورة، هي الغناء، والذي يتميز بكونه عنصرًا غريزيًا لدى الإنسان.. فهو الأكثر من بين الفنون الذي يتصف بهذه الصفة، بل هو ميزة كونية أصبحت، في سيرورة التطور التاريخي للإنسان، تقاس بها القيمة الذوقية لكل أمة و تحدد من خلالها مقومات و جودها  الثقافي و الحضاري و مدى تجذرها في الزمان و المكان تاريخيًا و جغرافيًا..و بإيجاز،فإن هذا الإبداع الذي يصطلح عليه بالفن عمومًا وبالغناء خصوصا هو العنصر الأساس في النسيج الثقافي،الفني الاجتماعي لأنه أكثر شمولية، والدليل على ذلك أنه لا يوجد تجمع بشري لا يغني، بل و سائر المخلوقات الأخرى، كما لا تستغني عنه أية شريحة من شرائح المجتمع في كل مكان.. فالغناء لا يعرف العنصرية ولا الطبقية ولا الفئوية ولا الغنى و لا الفقر أو أي تمايز آخر، سوى تعدده وتنوع أنماطه… به يحصل الإسهام خلقيًا وخلقيًا، أكثر من غيره، في التنشئة و التطور والرقي النفسي و المزاجي والخيالي لدى الشعوب.

فمن المهد إلى اللحد الجميع يتوق إلى إنشاد أو سماع ترنيمات غنائية تنشيطية أو تعبيرية وجدانية أو ابتهالية روحية، متجذرة أو تتجذر بين الطبيعة والكائن البشري، والمبدع والمتلقي..ولنا المثال في الحماس الذي تذكيه الموسيقى وتبعثه في نفسية الجنود والمناضلين وكذا تعبئة الشعب من أجل التحرر والدفاع عن حوزة البلاد، كما يحصل دوما في أزمنة الحركات الوطنية والتحررية، وخير مثال على ذلك ثورة “الغناء الفلسطيني المقاوم”…وهكذا يترتب الوجدان ويتهذب الذوق ويتفتق الخيال وتنفتح الآفاق وتسكن النفس وتطمئن، من خلال التعبير عن الذات في كل الاتجاهات..أفراح ومسرات، أحزان وهواجس، أحلام وآمال، عشق ولوعة، لهف وطموح، غضب وانتفاض…إنه إبداع في الذات على امتداد مسافاتها من الفرد إلى المجتمع إلى التاريخ، في صيرورة تبصم الحقب المتعاقبة… فهو بهذا إبداع متأصل لتأكيد الحضور، حضور التساكن والانتماء والمواطنة..فإذا كان إبداعا في الآخر دون هذا الحضور، فسيكون انسلاخًا في خدمة هذا الآخر.. فالأمة التي تعي ذاتها وتشعر بها تملك القدرة على أن تتطور تكامليا في كل المجالات، وهذا هو الطريق إلى النهضة الشاملة.. ومن هنا نحن المغاربة نعتز بغنائنا وموسيقانا كما هو الشأن بالنسبة لكل الأمم.

إن مكونات ثقافتنا إجمالاً ضاربة في أعماق العصور وستبقى ولن تفنى ما بقيت أمتنا، كما هو بالنسبة لكل الأمم .. إن قوة التراث تكمن في قدرته الخارقة على اختزان الموروث الثقافي وهوية الكيان..فمهما كان الدخيل قاهرًا فلا يمكنه أن يذوب شيئًا من كل هذا..فالشعوب لها طرقها وأساليبها للحفاظ على تراثها، حتى في الوشم والرقص والهتاف والفرجة واللعب وبالأحرى الغناء، في تناغم أصوات وخطوط وسلوكات…ولكن ومن المؤسف جدا،أننا نعيش في الزمن الراهن لحظة  التشتت والمتشرذم في كل شيء،والذي حصل نتيجة الانتكاس والتراجع، خاصة على مستوى التأطير و التدبير ، ثقافيًا أولا وفكريًا وحتى سياسيًا، إذ في هذه الحالة، تفتقد اللحمة الواصلة بين العناصر… حيث تتيه التوجهات و تغيب الرؤى و يضيع التماسك، وبالتالي تغيب الذات، تحت ذريعة: “هذا ما يريده الشباب وينشط الجماهير ويحدث الرواج الاقتصادي”، إلخ… فيستفحل بذلك الانتهاز بلا حدود، وتطلق أيدي السماسرة والطفيليين البعيدين عن الميدان .. الشيء الذي يجعل الإبداع ضحية التضاربات وبالتالي يعتريه النكوص .

وهكذا تضيع التربية الاجتماعية والسيكولوجية، على الذوق والنظام، وبالتالي على الوعي التساكني… مما سينعكس على الوضع العام في كل المجالات، باللامبالاة و تداعياتها، وأخطرها تفكيك الذات وتصدعها، ثم تركها للمجهول…فبعد التراث الموروث عن الأجداد عامة، و بعد الحركة النهضوية الثقافية والفنية في بلادنا إبان وعقب التحرر من الاستعمار خاصة،والتي طبعت بقوة النصف الثاني من القرن العشرين،الشيء الذي استنهض الضمير الجمعي بإرادة التطلع إلى التنمية والتقدم والازدهار للوطن ومستقبله بحماس منقطع النظير،حيث يشهد على إشعاع الثقافة وكل الفنون الإبداعية، على مستوى الدراسات الفكرية الكبرى وازدهار أجناس الآداب ومعارض الرسم والمسرح وأشهر الألحان الموسيقية والغنائية، أيام الزمن الجميل.

بعد كل هذا وابتداء من مطلع التسعينيات، لم نتمكن استمراريًا من تهيئ وصنع نخبة جديدة، على مستوى الفكر والآداب والفنون، إلى درجة أننا نشك متسائلين، في مناخ هذا الفراغ الذي أحدثته القطيعة مع الذات وفي خضم هجمة العولمة الشرسة التي أخلطت كل شيء،هل سيكون لنا كتاب وشعراء و رسامون وموسيقيون،بحجم الرواد الأوائل لدينا،على غرار من جادت بهم عصور النهضة في كل زمان ومكان؟ قد يحصل ذلك لأن بلادنا خصبة وقادرة على أن تنجب، ولكن نحن غافلون ويغيب في أذهاننا الوعي لبناء المشروع الحضاري، مما سيجعل الركود الإبداعي يتفاقم.. وذلك ما حصل لثقافتنا الفنية، و منها الغناء و الموسيقى الذين نحن بصددهما، حيث تحولت العملية الإبداعية إلى صناعة نماذج مستنسخة تجتر الاجترار وتبسط البسيط و تردد ما يتردد، إلا ما ندر من جهد شاق و عصامية بطيئة تستنزفها الإحباطات .. وبذلك عم الاستهلاك الأعمى، حتى طغى منطق السوق، فآلت الأخلاقيات النوعية والحس الجمعي إلى الاندثار… ويعزى السبب فيما يتعلق بهذا الصنف من الفن، أي الموسيقى والغناء ومعه الفنون الأخرى، إلى الاستخفاف والارتباك والعشوائية وعدم الاكتراث بالأذواق وغموض الرؤية وسوء التدبير وانعدام الإرادة على مستوى المسؤولية المباشرة، أي الذين يشرفون على القرار وعلى الشأن الثقافي وكذا الشأن الإعلامي، إذ تتحرك دواليبهم دون أي تصور وطني متكامل لمشروع ثقافي، فني كبير .

فتحرير”الإعلام”مثلا مرغوب فيه، ولكن دون تشتت أو بعثرة، لأن فضاء الإعلام السمعي، البصري هو الأشد التصاقا بالجمهور والأكثر ترويجا للمنتوج، والذي يجب أن يكون نموذجا رائدا في المجال الثقافي،الفني،الموسيقي، بعيدا عن السوقية والعشوائية والارتجال..والسؤال الذي يفرض نفسه هو أننا قد ورثنا من السابقين ما نعتز به راهنا مع أنفسنا وأمام الأمم الأخرى، فماذا سنترك نحن الآن للأجيال من بعدنا حتى يذكروننا هم أيضا بفخر و اعتزاز؟ و إذا كانت العصرنة بمعنى الحداثة عاملا حتميا، والإبداع الشبابي بمعنى التطور، لا يجوز التعامل معهما بالممانعة، فما هو التصور التاريخي و الحضاري الذي يضمن الأمن الثقافي لبلادنا في زمن العولمة؟ لأنه أصبح لكل شيء غزو يهدد بالإقصاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*