التشكيلية نرمين الشيخ “الفن التشكيلي أداة راقية لدعم العمل الإنسانى”

476
 تقول الفنانة نرمين:” إن الفن هوعبارة عن لغة ينقلها الفنان بطريقة تعبيرية مستوحاة من تعابيره الداخلية العميقة وهي ترجمة لتعابيره لمشهد معين أو موقف معين ينقلها بصورة فنية والتي تعبر عما يدور في داخله والمحيط الذي يعيش فيه ومن دون النظر إلى متطلبات الشخص في حياته، والفن مثل الأمور الأخرى التي يحتاجها الإنسان في حياته كالماء والهواء ولا يمكن الإستغناء عنها ففيها الموهبة والتطور الثقافي والفكري عند الشعوب . الفن عبارة عن موهبة وضعها الله في أشخاص معينين وهم الذين يتميزون عن غيرهم في فن من الفنون ويبدعون فيها .من هذا المنطلق دخلنا إلى عالمها الفني والإنساني وحصلنا منها على هذه الإجابات.
فى البداية نود أن نعرف من هى نرمين الشيخ؟
نرمين محمد الشيخ ،تخرجت من كلية الفنون الجميلة جامعة الإسكندرية قسم جرافيك شعبة بارز،درست الفنون عن حب وشغف بالفن التشكيلى ومارست الرسم والفنون التشكيلية بعد التخرج ؛فقد عملت كمدربة دورات الفن التشكيلى فى مركز “كرا” بجدة بالمملكة العربية السعودية كذلك عملت كمعلمة وقمت بتدريسart لكل المراحل التعليمية وفى الامريكان دبلومة.
 بما تأثرت الفنانة نرمين في بداياتها وماهي أول لوحة لك ؟
تأثرى بالفن التشكيلى نابع من وجودى داخل أسرة محبة للفن والشعر بالرغم من أن والدى طبيب إلا أنه شجعني لدخول كلية الفنون الجميلة ووالدتى دائمًا كنت أطلب منها أن ترسم معى وهى أول من علمتنى الرسم بخطوطها الجميلة وأول من أهدانى علبة ألوان هو خال والدتى الفنان الكبير محيى الدين اللباد.
ما هي مشاركتك في هذا الميدان على مستوى الفن التشكيلي في مصر؟

شاركت بالعديد من المعارض التشكيلية الجماعية بجدة بالمملكة العربية السعودية والقاهرة،ومن أفضل التجارب التى شرفت بها اشتراكي فى معرض مستشفى سرطان الأطفال لصالح أطفال المستشفى فكانت من أفضل التجارب الإنسانية والتى تجعل من الفن التشكيلي أداة راقية لدعم العمل الإنسانى.

ما الشيء الذي يحرك بداخلك حس الفنانة لتبدعي عبر الريشة والألوان؟
أكثر مايحرك الحس الفنى لدى هو الإحساس بالظلم أو القهر أو القدرة على إيجاد الطريقة المناسبة للتعبير لذلك أجد نفسي ألجأ إلى فرشتى وألوانى.
ماهي المدرسة الفنية التي تاثرت بها ؟
تأثرت بالعديد من المدارس الفنية وأهمها المدرسة التعبيرية ومدرسة الفن الحديث modern art.
 هل برأيك الفنان هو نتاج الدراسة الأكاديمية أم هو نتاج الحالة الإبداعية ؟
الفنان سواء متخصص دارس للفنون أم مجرد هاوى لابد له أن يصل إلى حالة معينة تمكنه من التعبير والقدرة على الإبداع وليس بالضرورة الدراسة أو التخصص حيث أن الموهبة والممارسة الجدية للرسم والاجتهاد للوصول لمعرفة التقنيات وتكنيك الألوان تصل بالفنان إلى المرحلة المرجوة سواء أكان هاوى أو دارس.
 متى تحبى أن ترسمى وهل هناك وقت محدد للرسم ؟ لماذا؟
غالبا أحب أن أبدا بالرسم عندما أنتهى من كل الالتزامات اليومية وأخلو مع نفسي للرسم والموسيقى.
أخيرًا كلمة لمحبى الفن التشكيلى فى الوطن العربى
أتمنى أن يصل الفن التشكيلى لكل مواطن مصرى مهما كانت طبقته أو ميوله أو دراسته فالفن يهذب الروح ويرتقى بالنفس وهو أيضا أداه للحلم والتحليق فى سماء الإبداع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*