التشكيلية مى الحداد”الفن بوابة لحياة أخرى يصنعها الفنان”

1٬220

قال الفنان الدكتور محمد حامد عويس :”إن المناخ الثقافي الممتاز في مدينة الإسكندرية ساعد بقدر كبير على ازدهار الحركة الفنية بشتى صورها و ألوانها و جعل من الاسكندرية المدينة الرائدة على مستوى بلدان المشرق العربي كله في مجال تقديم المزيد من حملة مشاعل الحضارة و التقدم للإنسانية أن الإسكندرية التي أنجبت روادا في مضمار الفن التشكيلي أمثال محمود سعيد و محمد ناجي و الأخوة سيف و أدهم وانلي و محمود موسى الذين يعتبرون بحق علامات مضيئة على طريق الفن . تحمل على كاهلها تاريخ طويل و أصيل في حقل الثقافة و الفن . ففي الوقت الذي كانت فيه القاهرة هي عاصمة الملك حيث الإدارة و السلطة و السياسة كانت الإسكندرية هي العاصمة الثقافية و الفنية للبلاد” .انطلاقا من هذه المقدمة للدكتور محمد عويس، كان لنا هذا الحوار مع الفنانة السكندرية مى الحداد.

فى البداية نود أن نعرف من هى مى الحداد؟
مي الحداد فنانة تشكيلية من محافظة الإسكندرية-مصر-، ولدت عام ١٩٨٣، حصلت علي بكالوريوس الفنون الجميلة جامعه الإسكندرية عام ٢٠٠٥، تعمل بوزارة الثقافة قطاع الفنون التشكيلية.
متى بدأت الفنانة مى الحداد الدخول فى عالم الفن التشكيلى ؟ ومن شجعك عليه ؟
بدأت في ممارسة الفن منذ طفولتي حيث إن الموهبة فرضت نفسها علي كل اهتمام أخر بجانب الكتابة والقراءة المشجعين لي كانت أسرتي فهم مؤمنين بموهبتي.
بمن تأثرت من الفنانين العالميين ، أي أخذت منهم ، و استفدت من تجاربهم ، نود لو تعطينا فكرة عن ذلك ؟
انبهرت وتأثرت بالمدرسة الإنطباعية وما بعد الإنطباعية والمدرسة الوحشية.
مشكلة فهم اللوحة أو غموضها بالنسبة للمشاهد ما دور كل من الفنان والمشاهد فيها؟
العمل الفني حالة سواء كان مباشرا أو غير مباشر وعلي الفنان أن يكون صادقا في نقل هذه الحالة حتي يستطيع المتلقي “المشاهد”التواصل مع العمل والإحساس بمضمونه.
ما الشيء الذي يحرك بداخلك حس الفنانة لتبدع عبر الريشة والألوان؟
عندي مؤثرات كثيرة تحركني للرسم لعل أهمها الطفولة والطبيعة الصامتة والزهور وحبي للون فاللون عندي هو البطل وهو المحور والهدف من العمل.
كيف تقيّمى الحركة الفنية التشكيلية في مصر ؟
مستقبل الحركة التشكيلية في مصر مستقبل مبهر ،فالساحة مليئة حاليا بمجموعة متميزه من المواهب الحقيقية والقامات الفنية بشكل يسمح بالاختلاف والتنوع مما يثري الحركه التشكيليه ويجعلها قوية سواء من شباب أو فنانين كبار لهم باع وقيمة كبيرة.
ما هي مشاركتك في هذا الميدان على مستوى الفن التشكيلي في مصر ؟
أقوم بمشاركات عديدة في المعارض الجماعية علي المستوي الشخصي أما علي المستوي العام فقد انتهجت نهج جديد حيث أقوم بجمع أعمال الفنانيين وأقوم بتأليف مقدمة شعرية أو نثرية تصف حاله الفنان وأسلوبه وأقوم بنشرها عبر حسابي علي الفيس بوك وهذا للتعريف بالفنان وليصل فنه لأكبر قدر ممكن من المشاهدين عبر مشاركة البوست علي الكثير من الصفحات.
أخيرا كلمة لمحبى الفن التشكيلى فى الوطن العربى
الفن بوابة لحياة أخري يستطيع الفنان أن يصنعها ويعبر من خلالها لما بخياله ويستطيع المتلقي اختيار عالمه المفضل من ضمن كثير من العوالم التي يصنعها لأجله الفنان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*