التشكيلية المصرية علا عثمان موهبة فريدة وشخصية طموحة

1/2/2021

2٬280

تمتلك الفنانة علا عثمان موهبة فريدة وشخصية طموحة،تبحث دائما عما يثقل موهبتها الفطرية، تقتبس لوحاتها من البيئة المحيطة بها من الوجوه المصرية ومن المناظر الطبيعية الخلابة أومناظر شعبية أو أثرية، شاركت بلوحاتها فى العديد من المعارض الدولية والمحلية ونالت العديد من الجوائز والتكريمات.أجرى عرب 22 هذا الحوار مع الفنانة علا لنتعرف على مشوارها الفنى وبدايتها وما تتمناه فى مستقبلها الفنى.

بداية من هى الفنانة علا عثمان؟
علا عثمان درويش،فنانة تشكيلة ومصمم جرافيكس ورسوم متحركة،درست بكلية الفنون الجميلة،قسم التصوير الزيتى وحصلت على تقدير امتياز بمشروع التخرج،بداية عملى بعد التخرج كانت كمعيد حر بكلية التربية النوعية،قسم التربية الفنية،جامعة بنها،ولكني فضلت العمل فى مجال ملائم لظروفى الأسرية بديوان وزارة التربية والتعليم المصرية،فبدأت رحلتى فى مجال الجرافيكس والرسوم المتحركة وكنت شغوفة جدا بالعمل فى هذا المجال المغاير لتخصصى ولكنه نوع آخر من أنواع الفنون التى استهوتني جدا وبفضل الله تميزت فيها بالإضافة لعملى أيضا كمصمم للجرافيكس والشاشات التعليمية وأغلفة الكتب.

كيف بدأت رحلة الرسم؟ ومن ساعدك فى ذلك ؟
بدأت الرسم منذ الطفولة وبالتحديد فى السنوات الأولى لالتحاقى بالمدرسة الإبتدائية،شجعنى والداى-رحمة الله عليهما- فأمى كانت مدرسة للتربية الفنية ووالدى أيضا كان متميزا فى الرسم والخط العربى.ما الشئ الذى يحرك بداخلك حس الفنانة لتبدعى عبر الريشة والألوان؟
أنا أميل بطبيعتى للوجوه المصرية الأصيلة والذى ينبع ويرتسم عليها ملامح الطيبة والجمال الروحى فكان مشروع تخرجى عن سوق الخضار وسوق السمك وأعشق جمال بلدى وأجدها أجمل بلد على الإطلاق.كل مكان جميل بها يحرك مشاعرى الفنية لتجسيده وإظهار جماله من مناظر طبيعية خلابة أو مناظر شعبية أو أثرية.من هو الرسام العربى أو العالمى الذى أثّر بكِ كثيرًا على المستويين الشخصى و الفنى؟
تأثرت على المستوى الشخصى والفنى كثيرا بالفنان القدير مصطفى الفقى والفنان الراحل القدير زكريا الزينى فهم أستاذتى بكلية الفنون الجميلة وأصحاب الفضل فى ثقل موهبتى..أما على المستوى العالمى فتأثرت بالفنان إدجار ديجا والفنان كلود مونيه لإنتمائي للمدرسة الإنطباعية فى الفن التشكيلى.متى ترسمين ولمن تبدعين؟
أرسم فى أى وقت أكون مؤهلة فيه نفسيا للإبداع فأنا ارسم فى أوقات معينه أكون فيها صافية الذهن حتى أنتج فنا يرضينى..أتمنى أكون مبدعة أولآ لنفسى وإرضاء ذاتى كفنانة حتى أتمكن من أن أنال إعجاب المتلقين لفنى وهو غايتى وغاية كل فنان أن تلاقى أعماله إستحسان أساتذته ومتابعيه.ما هى أهم مشاركاتك فى هذا الميدان على مستوى الفن التشكيلى فى مصر وخارجها ؟
بفضل الله شاركت فى ملتقيات دولية مهمة مع أساتذة الفن التشكيلى العربى مثل ملتقى بإسطنبول وملتقى بالأردن ومشاركة بلبنان وعلى المستوى المحلى شاركت بالعديد من الملتقيات المصرية الدولية والمعارض الجماعية.ما هى مشاريعك القادمة فى عالم الفن التشكيلى؟
أتمنى إقامة معرض شخصى يكون على مستوى يرضينى فنيا وأقدم فيه نفسى بأسلوب يميزنى وتكون نقلة نوعية بالنسبة لى. وأنا أعمل حاليا على نفسى لتحقيق هذا الحلم قريبا بإذن الله..
هل حققت الفنانة علا عثمان ما كانت تتمناه فى الفن التشكيلى؟
إلى الآن لم أحقق ما أتمناه ولن أصل إليه فالفنان دائمآ يطمح لتقديم الأفضل وكل ما أتمناه أن تكون لى بصمة واضحة ومتميزة فى عالم الفن التشكيلى.ماذا عن هواياتك الأخرى غير الرسم؟
أحب كل ما يندرج تحت مسمى التشكيل فأنا عاشقة للفنون بجميع أنواعها وخاصة النحت والرسم بتقنية الحرق على الجلد والموزاييك و التشكيل بعجينة السيراميك والديكوباج.أخيرا كلمة لمحبى الفن التشكيلى فى الوطن العربى
كل منا يحمل صفة فنان بأوجه مختلفة كل على حسب ميوله وصفاته التى ميز الله بها كل إنسان دون غيره وأتمنى ان نتقن جميعآ  فنون أخرى لا يقل دورها أهمية فى حياتنا بل تزيد مثل فن التعامل مع الإختلاف فى الرأى ووجهات النظر وفن احترام الآخر وفن إنتقاء كلماتنا وأعظم الفنون فن التسامح الذى لا يحظى به إلا أنقياء القلوب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*