افتتاح مهرجان “أمل وتواصل” الدولى الأول لمجموعة” مسلة أرت ”

30/6/2020

1٬498

في صباح يوم الثلاثاء المصادف 30 حزيران 2020 ، افتتحت سعادة السفيرة صفية طالب السهيل سفيرة جمهورية العراق فى روما- ايطاليا ومجموعة “مسلة أرت” المهرجان الفنى الدولى الأول بعنوان “أمل وتواصل” ليكون أول انطلاقة لنشاطات مجموعة مسلة أرت. ضمن الموقع الثقافى لسفارة جمهورية العراق.
تخلل الافتتاح كلمة لسعادة السفيرة مرحبة ومهنئة لجميع المشاركيين وخصوصًا مجموعة “مسلة أرت” وعبرت عن المشاركات بأن الفن يربط الثقافات ويلتقى مع الحضارات، تلتها كلمة مديرة المهرجان فردوس بهنام شكرت جميع الفنانيين المشاركين واكدت على أن الظروف الصعبة الحالية التى يعيشها العالم بانتشار فيروس كورونا لم يقف حاجزًا لخوض المغامرة والتحدى.
إن المعرض التشكيلى مشاركة واضحة من 149 فنانًا عربيًا واجنبيًا من 18 دولة، فى: (الرسم، النحت، الخزف، الخط العربى، التصوير الفتوغرافى، الكرافيك، التطريز) من 18 دولة: (العراق، الكويت، السعودية، مصر، لبنان، الأردن، ليبيا، اليمن، الجزائر، تونس، باكستان، إيطاليا، كندا، أمريكا، مكسيك، سان مارينو، البانيا، أوكرانيا).

تم اختيار الأعمال من قبل لجنة تختص بالفن التشكيلى من أعضاء مجموعة مسلة أرت. المشاركين فنانين ذو خبرة ومشاركات فنينة بارزة وفنانين يبدأون مشوارهم الفنى ما اعطى للمعرض غنى وانسجام، الأعمال متنوعة المدارس الفنية ومنهم من مزج بين مدرستين أو أكثر. فالمواضيع أكثر تخاطب الواقع ان كان بابراز طبيعة لبيئة معينة او محاكاة لتراث. التقنيات المستعملة: الوان (زيتية، مائية، أكريلك، أحبار، أكاسيد الزجاج، أقلام تخطيط والباسيل)، على سطوح (كانفس، خشب، أوراق كانسل، خيوط حريرية، طين، مرمر، برونز). تم نقد الأعمال فنيًا بسطور قليلة من قبل مديرة المهرجان. لتًعرض فى شريحة معدة تحتوى على صورة الفنان واسمه الكامل وجنسيته، ومشاركاته الفنية بصورة مختصرة جدًا مع الاهتمام بإدراج عنوان و قياسات اللوحة. عرضت على الموقع الفنى الخاص بمرجان أمل وتواصل الدولى الفنى الأول ضمن موقع السفارة العراقية فى ايطاليا، كمجموعة حسب الحروف الابجدية.

أما العرض الموسيقى لأنشودة (عُدنا) لمنصة أو لايف الالكترونية تدور أحداث وكلمات الأشودة حول العودة ومحبة الأرض والاستعداد للدفاع عنها ضد أى عدو أو شر يتم توثيق الأحداث التى مرت فى المنطقة التى عادت اليها الأجيال لتستذكر شجاعة العراقيين وسكان سهل نينوى بالخصوص، مع  الحفاظ على الأزياء والمكان وبعض التقاليد. تشترك حناجر شبان وشابات وأطفال لتنشد الفرح. مؤكدةً أنه ستبقى أرضنا لنا وستكون العودة هي سلاحنا، نواجه به الأعداء الحاقدين. تم ترجمة كلمات الأنشودة إلى اللغة الانكليزية معروضة فى شريط أسفل الفيديو.

ومشاركة الفيلم القصير بعنوان ( أمل وتواصل)، تم العمل على الفيلم قبل أحداث جائحة كورونا، تم كتابة قصة الفيلم لفتاة (حقيقة)، واجهت الموت أثناء مباغتة العصابات الارهابية لأحد دور العبادة فى بغداد تنجو من الموت بعد أن تفقد أفراد عائلتها. متقصدين ابراز بعض الملابس والديكورات التراثية والعادات والتقاليد الشرقية ( قراءة الفنجان)  فى المرحلة الأولى تم كتابة سيناريو القصة وفى المرحلة الثانية رسم القصة المصورة، ومن ثم الانتقال للمكان وأخيرا التصوير فالمونتاج.

تحاول الفتاة معرفة مستقبلها من خلال قراءة الفنجان لأن العرافة تروى لها الماضى وانتصارها على الموت ومواصلتها الحياة متجسدة فى الساعة الجدارية التى لاتحتوى على العقارب أى لايوجد زمن دقيق لاى بداية.

فالغرفة التى تواجه فيها الفتاة الموت يوجد فى قماش أبيض مخيط مع بعضه ليرمز إلى الكفن للأشخاص الذين قتلو أثناء المداهمة يوجد أشكال لوجوه وعبارات باللغة الايطالية لقصة صغيرة تحكي عن جمال الصباح وشروق الشمس رمزا للبدء بالحياة من جديد. نفذتها الفنانة فردوس بتقنية الكرافيك ( طبع على القماش).

أما عن الممثلتين فليس لهم أى علاقة بالتمثيل “مريم بلوز” ربة بيت و”ماريا كراسيا” محامية. فالمسرحية بعنوان: مونودراما ( العائد) لفرقة مسرح قره قوش للتمثيل (بغديدا) العمل المسرحى انجز خلال فترة الحجر الصحى ليقتصر على ممثل واحد لصعوبة الاجتماعات، يحكى قصة شاب يعود إلى بلده بعد فترة هجرة امتدت لسنوات عدة ، يعود ليصطدم بواقع لم يألفه أبدًا، يتجول فى أمكنة عدة ليعود ويتذكر أجواء مدينته وأحيائها وأهلها.يبدأ بالتذمر لأوضاع ألمت ببلاده إلى أن اصبح فيها الغريب صاحب شأن وبات أبناؤها غرباء فيها.

وأخير الفرقة التراثية للغناء (عراق الفن)، تمت التدريبات الموسيقية والغنائية ولكن حالت الظروف من البدء بتسجيل الأمسية بسبب انتشار فيروس كورونا فى عموم العراق وخصوصًا فى المناطق الجنوبية( البصرة) لهذا تم نشر أغنية للفنان الكبير فاضل عواد بعنوان جمالك سومرى لحين استكمال المشاركة.الفن يجمع الشعوب للحوار الثقافي والانساني.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*