نائب عراقي: هناك اتفاق لتسليم كركوك ويمهد لتقسيم كردستان

كشف النائب الكردي في البرلمان العراقي، مسعود حيدر، عن وجود اتفاق أبرمه حزب الطالباني مع الحشد الشعبي برعاية إيرانية، ينص على تسليم كركوك للحكومة العراقية وتقسيم إقليم كردستان.

وأوضح مسعود حيدر في رسالة نشرها على صفحته على فيسبوك أمس، أن الاتفاق أُبرم بين بافل الطالباني نجل زعيم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الراحل جلال الطالباني، وهادي العامري وقائد منظمة بدر التابعة للحشد الشعبي، عقب إجراء استفتاء استقلال كردستان نهاية الشهر الماضي، وكان بإشراف رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، وقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني”. ويتكون من 9 نقاط”.

بدورها، أكدت صحيفة “الجريدة” الكويتية اليوم الثلاثاء، نقلا عن مصادر وصفتها بالرفيعة، وجود اتفاق بشأن كركوك.

وذكرت: “رغم وقوع تبادل محدود لإطلاق النار بين القوات العراقية ومسلحين أكراد في الساعات الأولى أمس الاثنين، فإن بغداد وحزب الرئيس الكردي الراحل جلال الطالباني نجحا في إبرام اتفاق برعاية إيرانية وقبول أمريكي، يتضمن إدارة مشتركة لكركوك المتنازع على أرضها ونفطها بين الطرفين”.

وأضافت أن ما يدعم القول بوجود اتفاق بين بغداد وحزب الطالباني، هو أن دخول القوات العراقية إلى كركوك كان سلسا، وتم حصريا في المناطق التي يسيطر عليها هذا الحزب، دون الاقتراب من خطوط الاتحاد الديمقراطي الكردستاني المنافس بزعامة مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان، “الذي ظل خارج الصفقة”.

من جانبها، نفت طهران اليوم، على لسان علي أكبر ولايتي، مستشار زعيم الثورة الإيرانية، اتهامات سلطات إقليم كردستان العراق للحرس الثوري، بقيادة عمليات كركوك، مشيرا إلى أن القوات العراقية تملك قدرة كافية لتنفيذ المهام الملقاة على عاتقها بنفسها.

مع ذلك، أكد ولايتي، أن من وصفهم بـ “الأكراد الشرفاء”، سلموا مدينة كركوك إلى القوات العراقية الشرعية “من دون أي اشتباكات تقريبا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*