“فرماجو” يقدم واجب التعازي لأهالي ضحايا تفجيري مقديشو

229
قدم رئيس الجمهورية محمد عبدالله فرماجو، واجب التعازي لأهالي ضحايا التفجيرين الإرهابيين اللذين هزا  مساء أمس السبت العاصمة الصومالية مقديشو، سائلا المولى عو وجل أن يسكن الشهداء منهم فسيح جناته، ومتمنيا شفاءً عاجلا للمصابين في التفجيرين.

وقال فرماجو :” نقدم تعازينا الحارة إلى أسر الضحايا والذين فقدوا أحباءهم في الهجومين الإرهابيين، كما نسأل الله لهم أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء ويلهم أسرهم وذويهم جميل الصبر وحسن العزاء”.

وأضاف أن منفذي الهجوم يريدون تخويف الشعب بعد الوحدة والتعاون اللذين أظهرهما شعبنا في الأوقات الصعبة التي مر بها فضلا عن عزيمتهم بالمشاركة في جهود تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد، مشيرا إلى أن مسلحي حركة الشباب المتطرفة يحالون يائسين ترويع المواطنين، إلا أن الشعب الصومالي توحد من أجل القضاء عليهم.

وأعلنت حركة الشباب المتشددة، التي شنت عشرات الهجمات المشابهة خلال الحرب الأهلية الطويلة في البلاد، أنها نفذت تفجيري السبت.

ومن عادة حركة الشباب الصومالية، أن تفجر عربات مفخخة عند مداخل الفنادق أو المقار العامة قبل أن تهاجمها لإيقاع أكبر عدد من الضحايا.

ويأتي هذا الاعتداء بعد أسبوعين تماما من اعتداء بشاحنة مفخخة في 14 اكتوبر في وسط مقديشو هو الأكثر دموية في تاريخ الصومال إذ خلف 358 قتيلا على الأقل و228 جريحا. ولم تتبن أي جهة الهجوم المذكور لكن السلطات نسبته إلى حركة الشباب المرتبطة بالقاعدة.

وتقاتل الحركة الحكومة الصومالية التي تحظى بدعم المجتمع الدولي، إضافة إلى 22 ألف جندي هم قوام قوة الاتحاد الأفريقي (أميصوم).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*