جماعة “جند الإسلام” تصف عناصر “ولاية سيناء” بخوارج البغدادي

254
أعلنت جماعة تابعة لتنظيم القاعدة تنفيذ أول عملية ضد عناصر من “ولاية سيناء” الفرع المبايع لتنظيم داعش في شبه جزيرة  سيناء الشهر الماضي، الأمر الذي وصفه خبراء بأنه انشقاق داخل الجماعات الإرهابية.

وبثت جماعة “جند الإسلام” تسجيلًا صوتيًا على الإنترنت، تبنت فيه  العملية، مشيرة إلى أنها “استهدفت ما اسمتهم “خوارج البغدادي لاعتداءاتهم المتكررة على المسلمين في سيناء وحصارهم لقطاع غزة وغدرهم بإخوانهم في الجماعة” على حد وصفها.

وقالت إن “العملية نفذت في 11أكتوبر الماضي، وكانت تهدف إلى أسر عناصر من ولاية سيناء والتحقيق معهم، إلا أن العملية أسفرت عن مقتل العناصر المستهدفة كافة، ومقتل اثنين من المنفذين”.

وعلى الرغم من قلة عمليات جماعة «جند الإسلام»، وتراجع نشاطها بالمقارنة بالعناصر الأخرى التابعة لـ«داعش»، إلا أنها سبقت التنظيم فى ظهورها، باعتبارها أحد الكيانات الإرهابية التى انضوت تحت لواء تنظيم القاعدة، ونفذت عمليات إرهابية قبل مبايعة أنصار بيت المقدس لتنظيم «داعش».

وكانت جماعة «جند الإسلام»، تبنت استهداف مبنى المخابرات الحربية، فى مدينة رفح، عام ٢٠١٣ والذى أسفر عن استشهاد ٦ جنود، وإصابة ١٧ آخرين.

تجدر الإشارة إلى أن 16 ضابطًا وجنديا مصريًا قتلوا في اشتباكات اندلعت بمنطقة الواحات قرب القاهرة في 20  أكتوبر الماضي مع جماعة تدعى “أنصار الإسلام” محسوبة على تنظيم القاعدة.

كما اختطفت العناصر الإرهابية يومها النقيب، محمد الحايس، قبل أن تتمكن القوات المسلحة والشرطة من تحريره بعد أسبوع، وقتل قائد المجموعة الضابط المفصول من الجيش عماد الدين عبدالحميد.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*