الملك عبدالله الثاني: المنطقة لا تحتمل أي نزاع جديد

178
أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أثناء استقباله لزعيم التيار الصدري العراقي، مقتدى الصدر “أهمية تغليب لغة الحوار للحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي العراقية، بما ينسجم مع دستور البلاد”.

وقال ملك الأردن إن “المنطقة لا تحتمل أي نزاع جديد يكون المستفيد الوحيد منه العصابات الإرهابية”، بحسب بيان صدر اليوم عن الديوان الملكي الأردني بعد اللقاء الذي انعقد في قصر الحسينية في العاصمة عمّان.

وتناول اللقاء مستجدات الأوضاع على الساحة العراقية، وتم التأكيد، على أهمية توسيع التعاون الاقتصادي والتجاري، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين العراقي والأردني.

كما أشار البيان إلى أن  “الانتصارات التي حققها الجيش العراقي على عصابة داعش الإرهابية، تشكل قاعدة صلبة لتعزيز أمن واستقرار العراق والحفاظ على وحدة أراضيه”.

وجدد الملك عبد الله التأكيد على دعم الأردن للجهود التي تستهدف تحقيق المصالحة الوطنية العراقية، وتحقيق الوفاق بين جميع الفصائل السياسية، وصولا إلى بناء عراق آمن ومستقر وموحد، يلبّي تطلعات جميع مكونات الشعب العراقي بالمستقبل الأفضل.

و أكد مقتدى الصدر على أهمية دور الأردن باعتباره “يشكل نموذجاً متميزا في الاعتدال بالمنطقة”، معربا عن تقديره لمواقف الأردن بقيادة الملك الداعمة لوحدة العراق واستقراره وازدهاره.

ويأتي لقاء العاهل الأردني بزعيم التيار الصدري عقب مباحثات أجراها، مساء أمس الأحد، مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*