المتحف المصري الكبير يستقبل قريبا طلائع زواره

188

بعد الانتهاء من بناء المتحف المصري الكبير قريبا، سوف تتاح للسياح القادمين إلى مصر فرصة الاستمتاع بالتاريخ الفرعوني العريق في المتحف الذي سوف يضم أكثر من 100 ألف قطعة أثرية.

وإذا كان عام 2017 هو عام الاكتشافات الأثرية في مصر (أعلن عن اكتشاف أكثر من 30 موقعا أثريا جديدا)، فمن المتوقع أن يكون عام 2018 عام الإنجازات الأثرية والسياحية  التي ستجعل من الرحلة إلى مصر أكثر روعة ومتعة.

في هذا السياق أكّدت وزارة الآثار في مصر أن المرحلة الأولى للمتحف المصري الكبير سوف تفتتح للسياح خلال عام 2018، وسوف يتمكنون من رؤية الأهرامات المصرية العظيمة، في الجيزة، بكل جمالها من خلال نوافذ المتحف الذي يطل عليها، وهي محاطة بالحدائق الفسيحة الخلابة التي من شأنها حماية الزوار من أشعة الشمس الحارقة.

وقال وزير الآثار خالد العناني في كلمته خلال الاجتماع الختامي للحكومة إن “السلطات المصرية تبذل كل ما في وسعها لإنهاء المرحلة الأولى من بناء المتحف وفتحه جزئيا في عام 2018”. ويتوقع أحد موظفي الوزارة أن مراسم الافتتاح سوف تجري في شهر مايو بحضور العديد من زعماء دول العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن الحديث عن ضرورة بناء متحف جديد واسع في مصر يدور منذ أكثر من عقد من الزمان، لا سيما أن المبنى التاريخي لمتحف القاهرة في ميدان التحرير لا يتسع لاحتواء عدد كبير من القطع الأثرية، والكثير منها محفوظ في المخازن ينتظر فرصته للعرض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*