البيشمركة: انتشار القوات الاتحادية في كركوك يشعل الحرب

اعتبرت القيادة العامة لقوات البيشمركة عملية إعادة انتشار القوات الاتحادية في كركوك هجوما على المحافظة وإعلانا للحرب على مواطني كردستان.

وأضافت القيادة العامة، في بيان لها الاثنين، أن إشعال فتيل الحرب ضد شعب كردستان تتحمله حكومة العبادي، مبينة أن هذا الهجوم من قبل الحكومة العراقية والحشد الشعبي، انتقام من شعب كردستان الذي طالب بالحرية، وانتقام من أهالي كركوك الأحرار الذين أبدوا موقفا شجاعا.

واتهمت البشمركة في البيان فصيلا من الاتحاد الوطني الكردستاني وهو أحد حزبين سياسيين رئيسيين في كردستان العراق ”بالخيانة“ لمساعدته بغداد في العملية.

وأكدت القيادة العامة في الإقليم إنه على الرغم من خيانة بعض المسؤولين ومؤامرة الحكومة العراقية ، ستدافع قوات بيشمركة كردستان بشكل بطولي ومعنويات عالية في كل المواقع، مؤكدة أنه من غير الممكن كسر إرادة شعب كردستان والسماح بانتصار خصوم الشعب من خلال تنفيذ هذه المؤامرة.

تجدر الإشارة إلى أن  قوات مكافحة الإرهاب والتدخل السريع والشرطة الاتحادية والجيش العراقي والحشد الشعبي، باشرت، فجر الاثنين، عملية إعادة انتشار للقوات الاتحادية في كركوك، أعقب ذلك اشتباكات متفرقة حصلت بين قوات الحشد وقوات البيشمركة في قضاء طوز خورماتو الذي يعتبر من المناطق المتنازع عليها، بين الحكومة الاتحادية في بغداد، وإقليم كردستان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*