دمشق ترفض اعتبار مدينة الرقة “محرّرة” ما لم يدخلها الجيش

147
أكدت الخارجية السورية رفضها الاعتراف بوصف مدينة الرقة بـ”المحررة” إلا عندما يدخلها الجيش السوري، معتبرة المدينة التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية من تنظيم داعش ما زالت محتلة.

وذكر مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية، أن بلاده ” تؤكد أن مدينة الرقة ما زالت مدينة “محتلة”، وأنه لا يمكن اعتبارها مدينة “محررة” إلا عندما يدخلها الجيش العربي السوري الذي يقاتل هو وحلفاؤه “داعش” ومن يتحالف معه”.

وقال المصدر وفقًا لتصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية “سانا” قوله: “ادعاءات الولايات المتحدة وتحالفها المزعوم بتحرير مدينة الرقة من تنظيم (داعش) الإرهابي، مجرد أكاذيب وهدفها حرف انتباه الرأي العام الدولي عن الجرائم التي ارتكبها التحالف وأدواته في الرقة”.

ويأتي الموقف الرسمي السوري بعد إعلان قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من فصائل كردية، وعربية، تدعمها واشنطن، في السابع عشر من الشهر الحالي، سيطرتها بالكامل على مدينة الرقة التي كانت تعد أبرز معقل للتنظيم منذ العام 2014.

وجاءت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على المدينة بعد أربعة أشهر من معارك عنيفة خاضتها ضد مقاتلي التنظيم بدعم مباشر من التحالف الدولي بقيادة أمريكية، الذي وفر الغطاء الجوي لعملياتها ونشر مستشارين على الأرض.

وتشكل استعادة مدينة الرقة آخر إنجازات قوات سوريا الديمقراطية التي تمكنت من طرد التنظيم من مناطق عدة شمال وشرق البلاد.

ويخوض الجيش السوري الذي يسيطر على ثلث محافظة الرقة، هجوماً منفصلاً بدعم روسي في محافظة دير الزور الغنية بحقول النفط والغاز، والحدودية مع العراق.

ومنذ بدء روسيا تدخلها العسكري قبل عامين في سوريا، تمكنت القوات الحكومية من استعادة زمام المبادرة ميدانياً، وباتت تسيطر حالياً على أكثر من نصف مساحة سوريا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*