الفنان حسنى أبو بكر : أؤمن بموهبتى وقدرتى على تحقيق حلمى

618

حسنى أبو بكر ، من مواليد الإسكندرية ، فنان عصامى ، حاصل على بكالوريوس الخدمة الاجتماعية ، صقل موهبته بالدراسات الحرة وبالقراءة والإطلاع  ، يحلم بالوصول للعالمية من قلب قاهرة المعز ، بدأ ممارسة الفن التشكيلى بشكل احترافى عام 1996، أقام أول معرض فردى له فى نقابة الصحفيين ، يهوى إلى جانب الرسم كتابة الرباعيات والقصة القصيرة والتمثيل .أجرى موقع عرب22 هذا الحوار مع الفنان الموهوب حسنى أبو بكر لنعرف كيف بدأ مشواره الفنى وبعض القضايا الخاصة بالفن التشكيلى فى مصر.

فى البداية نود أن نعرف من هو حسنى أبو بكر؟
 حسني أبوبكر ، فنان تشكيلي ، وعضو نقابة الفنانين التشكيليين المصرية ، مواليد ،11سبتمبر،1973 ، الإسكندرية ولي 3 أبناء عائشة وبسملة وبكر وأقيم في القاهرة من فترة كبيرة.متى بدأ حسنى أبو بكر الدخول فى عالم الفن التشكيلى ؟ ومن شجعك عليه؟
أعتقد أني كنت أمارس الرسم منذ كنت فى بطن أمي ، وكل من كان يري رسوماتي يعجب بها حتي إن المحيطين بي أسموني بيكاسو وكنت ألقي التشجيع في المدرسة من مدرسي الرسم في المراحل المختلفة دون أن يوجهني أحد منهم إلي الطريق الصحيح لتنمية وتطوير هذه الموهبة الواضحة – بحمد الله –  فكنت تائه حتي أخذت أقرأ وأتلمس ، أين يمكن لي عرض موهبتي بشكل صحيح ومن هنا عرفت طريق آتيلية القاهرة والمراكز الثقافية وقصور الثقافة وتعرفت علي كثير من الفنانين الكبار ولكني لم استفد منهم كثيرًا نظرًا لجو النفسنة المتفشي في هذا المجال ووجود موهبة قوية – بفضل الله – رغم صغر السن والخبرة وقلة صبر مني ورغم أن ذلك أحبطني كثيرًا حتي فكرت في ترك الفن والبحث عن مهنة أخري ولكني فشلت في ترك الفن حيث أنه لم يتركني أو يتخلي عني فأستسلمت للفن وواصلت مشواري نحو إثبات ذاتي في الوسط الفني .  وبدأت أمارس الفن بشكل احترافي منذ 1996 ، حيث بدأت في المشاركة في معارض جماعية في صالونات الشباب بالقاهرة والإسكندرية ومشاركات جماعية في أتيليه الإسكندرية وقصور الثقافة والمراكز الثقافية الأجنبية في مصر مثل ، المركز الثقافي الأمريكي والروسي واليوناني في مصر وشاركت في معرضين بجامعة الدول العربية وأتيليه القاهرة والجامعة الأمريكية وفي عام 2010 ، نظمت أول معرض خاص بي في نقابة الصحفيين و بعدها معارض جماعية وفترة إنقطاع عن العرض في المعارض وإكتئاب من المناخ الفني ثم الرجوع  بإقامة معرض خاص بآتيليه القاهرة 11-2018 ، تبعه معارض جماعية أخري بجاليري ضي وجاليري آرت كونر وجاليري نوت.ماذا عن بداية اللوحة الفنية الأولى؟
طبعًا رسمت لوحات لأبي وأمي ولأخوتي وزملائي في المدرسة بالرصاص والفحم والجاف ولكن تعتبر اول لوحة زيتية رسمتها لشخص كانت لوحة لصديقة أمي ومازلت أحتفظ بها حتي الأن وبالطبع كانت أمي – رحمة الله عليها – حاضرة في كثير من لوحاتي ومازالت ثم جاء الدور علي بناتي عائشة وبسملة.
من هو الرسام العربي أو العالمى الذي أثّر بكِ كثيرًا على المستويين الشخصي و الفني؟
أنا من عشاق الفنان العالمي دافنشي وأيضًا الفنان العالمي بيكاسو ومن العرب الفنان العبقري بيكار وبهجوري وتأثرت بمأساة الفنان العالمي فان جوخ .هل يحتاج الفنان التشكيلي إلى جو نفسي معين لكي يرسم ويُبدع؟
 أكيد الفنان يحتاج إلي جو معين لكى يبدع ، أحب العمل في ورش فنية وأحب روح التنافس فيها ولكن أنا بشكل شخصي أحب العمل وحدى في هدوء وبعد أن أقوم بشحن بطارية أفكاري بمشاهد أو أحداث أو صور أو مواقف هنا وهناك وأنا مستيقظ وحتي وأنا نائم بدون مبالغة فعقلي 24 ساعة بيفكر وهو شئ مجهد ومرهق جدًا ولكن ليس باليد حيلة لوقف ذلك ، ثم أبدأ في تفريغ هذه الشحنة الإبداعية في لوحات ومع انتهاء كل لوحة أحصل علي جائزتي الخاصة وهي حالة من المتعة لا يمكن وصفها بالكلمات ربما تقترب من فرحة الحصول علي مولود جديد ربما .
هل يحتاج الفنان الموهوب إلى الدراسة الأكاديمية ؟
لاشك أن الدراسة الأكاديمية مهمة وتثقل الموهبة وتختصر كثير من الخبرات للفنان ولكن في مصر الموهبة شئ والدراسة الأكاديمية شئ أخر للأسف ، وكم من عباقرة فى الفن لم يلتحقوا بكليات الفنون الجميلة ورغم ذلك تفردوا وتميزوا عن نظرائهم من الدحيحة اللي حافظين مش فاهمين. ما هي المدارس التي تأثر بها حسنى أبو بكر في مساره الفني؟
حقيقةً أنا لا أحبذ الارتباط بمدرسة معينة مثل الثأثيرية أو التعبيرية وذلك حتي لا أحجم موهبتي ، أري أن تلك المسميات هي أقفاص تحجم من انطلاق الموهبة نحو عنان السماء ولو كنت اختار مدرسة لأخترت مدرسة الصدق حيث يعبر الفنان عن نفسه بكل صراحة ووضوح وبلا تمثيل أو تكلف الصدق ثم الصدق هو طريقك نحو عمل فني تحبه ويصل إلي الناس والجمهور وإن كان ولابد من من ذكر مدرسة فأنا مدرستي هي (العشوائية المنظمة ).
هل هناك خط أساسي يربط بين مختلف مضامين لوحاتك؟
 الخط الذي يربط لوحاتي رغم إختلاف الخبرة والتكنيك فهو البصمة التي يحصل عليها الفنان الحقيقي والتي تجدها في كل لوحاتة حتي لو لم يوجد عليها توقيعه ، فأنت حينما تري لوحة لبيكاسو لاشعوريا تقول أنها لبيكاسو وهو ما أحاول جاهدًا أن أصل إليه من خلال ثقتي في موهبتي التي منحني الله إياها وهي مهمة ثقيلة كلفني الله بحملها أنا ومن علي شاكلتي من الفنانين الصادقين دونًا عن ملايين من البشر.ماذا عن هواياتك الأخرى غير الرسم؟
 بجانب الرسم أنا أحب كتابة الرباعيات والقصة القصيرة والتمثيل.
كيف تقيم التجربة التشكيلية المصرية في المرحلة الراهنة؟
التجربة التشكيلية في مصر حاليًا تمر بمرحلة تحول خطيرة في مسارها بين جيل قديم من الفنانين الكبار القيمة والسن متشبثين بمقاعدهم وإمتيازاتهم وبين جيل قادم مجتهد  يود أن يأخذ فرصته ويقدم تجربتة ويأخذ حظة من الشهرة والأضواء والماديات  وأنا لا أري في ذلك عيبًا إنما هي سنة الأشياء ولكن أود أن أنبه إلي ضرورة أن نحترم تجارب الأساتذة الكبار ومشوارهم وإنتاجهم وفي نفس الوقت يجب علي الكبار  أن يفعلوا أفعال الكبار ويقدموا هم بأنفسهم الجيل القادم من الفنانين ويشيروا إلي المميز منهم والمجتهد فيهم وهو أمر سيحسب لهم لا عليهم وأيضًا يجب علي أصحاب الجاليريهات أن يلتفتوا إلي الجيل القادم من الفنانين من أجل استمرارهم ونجاحهم في مجال الفن التشكيلي التجاري وكل ذلك من أجل أن تستمر عجلة الإنتاج الفني المصرى ، أما المراكز الحكومية فطالما المسئولين عنها موظفين وليسوا مبدعين ستظل كما هى لا تقدم ولا تؤخر.ما هى مشاريعك القادمة فى عالم الفن التشكيلى ؟
 إن شاء الله أنا بأجهز لإقامة معرضي الخاص للسنة الجديدة وهيكون إن شاء الله مفاجأة في المحتوي وطريقة العرض.
أخيرا كلمة لمحبى الفن التشكيلى فى الوطن العربى
وأخيرًا أود أن أقول لكل محبي الفن سواء فنانين أو نقاد أو مقتنين أو جمهور : الفن نعمة من الله ياريت نعطيه مساحته من الإهتمام والتواجد ، كثير من مشاكلنا سببها انتشار القبح في الشوارع والبيوت ولو أخذ الفن مساحتة بالشكل الصحيح نفسيتنا ستتغير وسنرى الحياة بشكل أجمل كما خلقها الله جميلة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*